عادي

الاحتلال «الإسرائيلي» يعتقل 10 فلسطينيين بالضفة ويطلق النار على مزارعي غزة

17:48 مساء
قراءة دقيقتين

اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" الأحد 10 شبان فلسطينيين خلال حملة دهم وتفتيش نفذتها بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وفيما واصلت مجموعات من المستوطنين الاعتداء على قاطفي الزيتون وسرقة محاصيلهم بالضفة، فتحت قوات الاحتلال صباح الأحد نيران رشاشاتها صوب المزارعين شرقي بلدة خزاعة شرقي محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة دون وقوع إصابات.
واندلعت فجر الأحد مواجهات مع قوات الاحتلال في مدينة قلقيلية تخللها إطلاق للقنابل المسيلة للدموع، وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل مسيلة للدموع باتجاه المواطنين في حي النقار غرب قلقيلية، ما أوقع إصابات بالاختناق.
من جهة أخرى واصلت قوات الاحتلال صباح الأحد إغلاق مداخل بلدة عزون شرقي قلقيلية وتشديد الحصار عليها، وفي سياق اعتداءات مجموعات المستوطنين على قاطفي الزيتون بالضفة، سرق مستوطنون صباح الأحد ثمار الزيتون من أراضي المواطنين الواقعة داخل سياج مستوطنة «ايتمار» جنوب شرق نابلس وكسروا أغصان الأشجار.
وقال سعد عواد رئيس مجلس قروي قرية عورتا قرب نابلس إن المواطنين تمكنوا من الدخول إلى أراضيهم خارج سياج المستوطنة بعد حصولهم على تنسيق لخمسة أيام إلا أنهم تفاجؤوا بقيام المستوطنين بسرقة ثمار الزيتون وتكسير الأغصان بشكل استفزازي.
ويسمح الاحتلال سنوياً للمزارعين بقطف ثمار الزيتون في الأراضي الواقعة خارج سياج المستوطنة لمدة خمسة أيام في المناطق الواقعة شمال غرب المستوطنة في شهر أكتوبر الجاري ويومين لقطف الثمار في المنطقة الواقعة شمال شرق المستوطنة في شهر نوفمبر، فيما يسمح للمزارعين بقطف الثمار ليوم واحد فقط داخل سياج المستوطنة.
وأوضح عواد أن مساحة الأراضي التي لا يسمح للمزارعين بدخولها إلا بتنسيق مسبق تبلغ ثمانية آلاف دونم خارج سياج المستوطنة وخمسة آلاف دونم داخل السياج من أصل 22 ألف دونم مساحة أراضي القرية الإجمالية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"