عادي

واشنطن تُبرئ «إسرائيل» وتتهم إيران بتفجيرات العراق

05:17 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

رجح مسؤولان في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن السبب وراء سلسلة الانفجارات التي هزت مؤخراً ميليشيات الحشد الشعبي العراقي، ربما لا يكمن في غارات «إسرائيل»؛ بل في ظاهرة طبيعية.

ونقلت وكالة «بلومبيرج» عن مسؤولين، الجمعة، أن الولايات المتحدة لا تمتلك أي أدلة تؤكد مسؤولية تل أبيب عن تلك الحوادث التي وقعت منذ منتصف يوليو، حيث جاء حديثهما تعليقاً على تقرير لصحيفة «نيويورك تايمز»، أفاد نقلاً عن زميلين لهما في الإدارة الأمريكية بأن «إسرائيل» استهدفت مواقع الحشد.

وأكد أحد المسؤولين، حسب «بلومبيرج»، أن الولايات المتحدة تعارض فكرة وقوف «إسرائيل» وراء الانفجارات، مشيراً إلى أن سببها قد يعود إلى «الحر القاسي ببغداد في فصل الصيف».

وسرعان ما ألقى المسؤولان اللوم على إيران؛ إذ قالا إنها «المذنب الحقيقي»، متهمين الجانب الإيراني بتعريض الأمن الإقليمي للخطر من خلال «إدخال أسلحة إلى العراق وتسليمها إلى ميليشيات لا تستطيع السيطرة عليها». وتابع المسؤولان أن إيران تحاول «تحويل العراق إلى دولة تابعة لها كما حدث مع سوريا».

وسبق أن ألمح رئيس الوزراء «الإسرائيلي»، بنيامين نتنياهو، إلى وقوف تل أبيب وراء تلك الانفجارات؛ إذ صرح مؤخراً بأن الدولة العبرية تتصرف في جبهات مختلفة ضد إيران، ولا تمنحها حصانة في أي مكان.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"