عادي

وزارة الدفاع تتهم عصابات باستخدام قنابل الغاز ضد المتظاهرين

05:10 صباحا
قراءة دقيقة واحدة

بغداد: «الخليج»

اتهمت وزارة الدفاع العراقية، أمس الجمعة، من وصفتهم بالعصابات باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع القاتلة ضد المتظاهرين والقوى الأمنية في العراق.

وأصدرت الوزارة بياناً توضيحياً لتصريح وزير الدفاع نجاح الشمري الذي أطلقه من فرنسا يوم الخميس ،وقال فيه إن قنابل الغاز القاتلة لم تستورد من قبل الحكومة، وإن طرفاً ثالثاً يقوم باستهداف وقتل المتظاهرين السلميين والقوات الأمنية، واشار البيان إلى أن الطرف الثالث الذي قصده الوزير هو عصابات تستخدم الأسلحة وقنابل الدخان القاتلة ضد المتظاهرين والقوات الأمنية، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية بريئة من استخدام هذه الأسلحة.

وكان الشمري، تحدث حسب فيديو انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود طرف ثالث غير المواطنين والقوات الأمنية هو من يقتل المتظاهرين من خلال قنابل دخلت البلاد دون علم السلطات العراقية.

وأوضح الشمري في تصريحه أن «البندقية التي استخدمت لتفريق المتظاهرين لا يبعد مداها أكثر من 75 متراً»، مضيفاً، «الغريب أن هناك حالات قتل وإصابات حدثت بين صفوف متظاهرين يبعدون أكثر من 300 متر عن القوات الأمنية، ولا علاقة لإصابتهم بالقوات الأمنية». واكد ان الاعتدة الحربية التي استخدمت لفض التظاهرات لم تدخل العراق عن طريق الحكومة، والبنادق المستخدمة أيضاً لإطلاق هذا النوع من العتاد لم تدخل العراق بشكل رسمي وبعلم الحكومة».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"