عادي

«لحظة الخليج» في ندوة الثقافة

03:11 صباحا
قراءة دقيقة واحدة
دبي: «الخليج»

عقدت ندوة الثقافة والعلوم في دبي أمسية لمناقشة كتاب «لحظة الخليج في التاريخ العربي المعاصر» للدكتور عبدالخالق عبدالله، بحضور الشيخ سعود بن سلطان القاسمي، ود. رفيعة غباش، ود. أسامة سعيد سلمان، وظاعن شاهين، والكاتبة فتحية النمر، ود. حماد بن حماد، وصالحة عبيد، ومريم ثاني أعضاء مجلس إدارة الندوة، وجمع من المهتمين.
أدار النقاش الكاتبة عائشة سلطان، عضو مجلس إدارة الندوة، مؤكدة في البداية أن الكتاب منذ إصداره أثار الكثير من الجدل؛ حيث يتتبع اللحظة الخليجية بكل مواصفاتها، من حيث تمددها ودورها الواضح في الإقليم العربي.
وبدأ د. عبدالخالق عبدالله العنوان «لحظة الخليج»، وقال إنها ليست لحظة تتمثل في بعدها الزمني، ولكنها مصطلح يراد به استيعاب مجموعة من التحولات والمستجدات التي عايشتها المنطقة منذ عام 2000 وحتى الوقت الراهن، وكيف يمكن الإحاطة بهذه المستجدات والتطورات في مفهوم واحد، كمصطلح العولمة المكون من مفردة واحدة ولكنها تعني جملة من التحولات الكبيرة والمهمة، فلحظة الخليج لها أبعادها المؤثرة في محيطها الإقليمي والعربي والدولي.
والكتاب يؤكد أن هناك حالة خليجية جديدة (خليج القرن ال21) المختلف تماماً عن (خليج القرن العشرين) في بعده الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، ويختلف عما كتب تاريخياً خلال الخمسين سنة الماضية، حيث كان ينظر إلى الخليج اقتصادياً، ولكن هذه النظرة اختلفت في الوقت الحالي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/y3wa7l9z