عادي

ماجد المهندس: أنا غير مستقر وبيتي الطائرة

يخطط للغناء بالمصري واللبناني
01:06 صباحا
قراءة 3 دقائق

أمير وبرنس وعريس الوسط الفني . . ألقاب اقترنت ببداية ظهور المطرب العراقي ماجد المهندس المعروف بتقديمه اللون الخليجي الكلاسيكي والراقص، وهو يحصد نجاحات ألبومه الأخير أنا وياك كما يستعد للانطلاق من مصر بألوان غنائية جديدة كاللبناني والمصري . التقيناه في دبي على هامش احتفالية تجديد عقده مع شركة روتانا فتحدث المهندس عن سبب دعم الشركة له، وارتباطه باللون الخليجي، والإيقاع الهادئ، ورأيه في برامج اكتشاف المواهب الغنائية في الوطن العربي، والمزيد في هذا الحوار:

* عام جديد وشراكة جديدة توقعها مع روتانا.

- روتانا بيتي ونجاحاتي، فكيف لا أواصل هذا النجاح الذي أوصل ماجد المهندس إلى الجمهور العربي؟

أنا سعيد مع هذه الشراكة التي امتدت لسنين وأعتبرها الشركة الداعمة بحق التي ساعدتني ووفرت لي كل الإمكانات الفنية وذللت كل الصعوبات حتى نجحت معها، وإن شاء الله أواصل النجاح بلا توقف .

* قلما يحضر سالم الهندي مدير عام روتانا في حفلات توقيع العقود مع الفنانين، لماذا كل هذا الاهتمام بالمهندس؟

- روتانا لا تميزني أنا فقط، فلديها فنانوها الذين تعتز بهم وتقدرهم حق التقدير، وبالنسبة لوجود سالم الهندي فهو تكريم جديد لي وإن تعذر وجوده في حفلات توقيع مع فنانين آخرين، فإنها تعود لظروف وأسباب عمل وكثرة انشغالاته لا أكثر .

* ترتبط بالفن الخليجي إلى حد كبير، هل لهذا علاقة بنشأتك في الكويت وحصولك على الجنسية السعودية؟

- دائماً أقول إن العراق هي روحي والسعودية دمي والخليج له مكانة غالية في نفسي، وطبيعي جداً أن أتأثر باللون الخليجي لأنه قريب من العراقي إلى حد كبير .

* تقدم ألواناَ فنية متعددة لكنك تركز على الكلاسيكي الرومانسي، لماذا؟

- أحب هذا اللون ونجحت فيه وأعجب الجمهور، وأحس أنه الأقرب، لي وإلى هويتي وشخصيتي الفنية، وفي الوقت نفسه نجحت في الأغاني الراقصة مثل سحرني وأعلن انسحابي وكيف تحس لكن الإيقاع الهادىء والكلاسيكي يمسني أكثر ويلامس مشاعري .

* هل تفكر في الغناء بلهجات أخرى؟

- حالياً أحضر للغناء باللهجة المصرية واللبنانية، وأشعر بالتعب بعد تصوير أربع كليبات من ألبومي الأخير، لهذا أريد الانتظار قليلاً قبل طرح أي جديد .

* في أي بلد تستقر وهل لديك عنوان دائم؟

- أنا غير مستقر في بلد معين وبيتي الطائرة لأنني دائم التنقل والسفر إلى بلدان كثيرة بين مصر والسعودية ولبنان وأوروبا وغيرها الكثير، وهذا ليس بغريب على طبيعة حياة الفنان غير المستقرة لكثرة ارتباطاته .

* شاركت في تقديم جلسات غنائية مع كبار المطربين الخليجيين

- في السابق كنت أغني في الحفلات الخاصة من دون قيود وأقدم أغاني مطربين كبار أمثال محمد عبده وطلال مداح رحمة الله عليه وغيرهما، وحتى ضبط الإيقاع والموسيقا لم يكن بمستوى الجلسات التلفزيونية المنظمة في كل تفاصيلها من حيث جاهزية الفرقة الموسيقية ودقة أدائها وكماليات شكل الجلسة وديكوراتها، كل هذا غير شكل الجلسة الغنائية التلفزيونية إلى شكل غنائي جديد ومنسق .

* قريباً ستحل ضيفاً على برنامج اكس فاكتور ما رأيك ببرامج اكتشاف المواهب؟ وهل تقبل أن تكون في لجنة التحكيم لو عرض عليك؟

- شكلت هذه البرامج نقلات فنية لافتة، والفرق كبير بين الماضي والآن، فبداياتي كانت صعبة جداً وقابلتني تحديات كثيرة ولم يكن هناك دعم فني ولا برامج مواهب تستقطب الأصوات الجميلة، وبالنسبة لموضوع التحكيم لست جاهزاً له وأشعر أنني ما زلت في بداياتي الفنية وأمامي الكثير لفعله وتقديمه لجمهوري ولفني .

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"