عادي

مارك بينيوف.. مؤسس شركة «سيلزفورس»

02:32 صباحا
قراءة 3 دقيقة
في شهر مارس/ آذار من العام 1999، أسس بينيوف شركة «سيلزفورس» في شقة مستأجرة بمدينة سان فرانسيسكو، ويعود له الفضل في تغيير صناعة البرمجيات رأساً على عقب، وذلك من خلال استخدام شبكة الإنترنت لتجديد الطريقة التي يتم من خلالها تصميم البرمجيات وتوزيعها، كما أنه رائد مصطلح «منصات الخدمات»، ومؤلف 3 كتب من بينها «ما وراء السحاب».
ولد مارك بينيوف في 25 سبتمبر/أيلول من العام 1964 في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية، وفي العام 1982 تخرج من مدرسة «بورلنجام» الثانوية، وفي العام 1986 حصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة جنوب كاليفورنيا.
كان بينيوف يصمم ويبيع تطبيقات للحاسوب عندما كان لا يزال في المدرسة وفي سن ال 15، أسس مع أصدقائه شركة «ليبرتي سوفتوير» لتصميم وبيع ألعاب الفيديو التي تعمل على أجهزة «أتاري» والحواسيب الشخصية، وكان بينيوف يجني 1500 دولار شهرياً.
عندما كان بينيوف يدرس في جامعة جنوب كاليفورنيا، تلقى تدريباً في البرمجة من شركة «آبل»، وكان المتوقع أن يستمر بالعمل في هذا المجال بعد التخرج من الجامعة، لكن أستاذه في الجامعة نصحه بالحصول على خبرة في مجال خدمة العملاء، وبالفعل، عمل بينيوف بعد التخرج في قسم خدمة العملاء في شركة «أوراكل». وقبل تأسيسه شركة «سيلزفورس»، عمل بينيوف لمدة 13 عاماً في «أوراكل» وشغل عدة مناصب تنفيذية في أقسام المبيعات والتسويق وتطوير المنتجات. وفي سن ال 26 أصبح نائباً لرئيس «أوراكل»، ليكون أصغر شخص يتقلد هذا المنصب في تاريخ الشركة.
في العام 2010، سمّته مجلة «فورتشن» واحداً من بين أذكى 50 شخصية في مجال التكنولوجيا، وكذلك جاء اسمه في قائمة أفضل 50 شخصية في مجال الأعمال. وفي العام 2009 منحته مجلة «سان فرانسيسكو بيزنس تايمز» لقب تنفيذي العام، أما في العام 2007، فحصل بينيوف على جائزة «أرنست آند يونغ» لريادة الأعمال.
حصلت شركة «سيلزفورس» على العديد من الأوسمة والجوائز من بينها جائزة صحيفة «وول ستريت جورنال» للتكنولوجيا والابتكار، كما سُمِّيت واحدة من أفضل 100 شركة في الابتكار من قبل مجلة «بيزنس وييك»، وحلت في المركز السابع بقائمة «وايرد» لأفضل 40 شركة، كما تعدّ واحدة من أفضل الشركات في الولايات المتحدة بحسب مجلة «فوربس».
في السادس عشر من شهر مايو/ أيار من العام 2014، حصل بينيوف على درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب الإنسانية من جامعة جنوب كاليفورنيا.
يعدّ بينيوف رائد نموذج 1/1/1 للأعمال الخيرية، الذي تساهم فيه الشركات ب1% من أرباحها، و1% من أسهمها، و1% من ساعات عمل الموظفين لصالح المجتمع والأعمال الخيرية، حيث تم اعتماد هذا النموذج في عدة شركات من بينها «غوغل».

في العام 2010، تبرع بينيوف بنحو 100 مليون دولار لمستشفى جامعة جنوب كاليفورنيا للأطفال، وفي العام 2014 تبرع ب 100 مليون دولار أخرى لمستشفى أوكلاند للأطفال.

مارك روسيل بينيوف، هو رائد أعمال أمريكي ومؤلف كتب ومحسن، يشغل منصب المؤسس ورئيس مجلس الإدارة في شركة «سيلزفورس»، ورئيسها التنفيذي، وهي شركة لخدمات الحوسبة السحابية. في شهر فبراير/ شباط من العام 2015، أصبح بينيوف يملك أسهماً في «سيلزفورس» تزيد قيمتها على 3 مليارات دولار.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"