عادي

50 % نموّ سوق «المشاركة بالوقت» في الإمارات 2017

صدور القانون يمهّد الطريق لتحقيق نموّ غير مسبوق
02:36 صباحا
قراءة 2 دقيقة
دبي: أنور داود

أكّد مهند شرف الدين، رئيس مجلس إدارة «الصقر العربي للعطلات» أن سوق المشاركة بالوقت «تايم شير» في الإمارات ودبي تحديداً سينمو بقوة ليتخطّى متوسط معدلات نموه السنوي؛ حيث يبشّر العام 2017 بحقبة جديدة بنمو 50% مدفوعة في المقام الأول بالسياح الذين يزورون الحدائق والمتنزّهات الترفيهية في الدولة.
قال شرف الدين ل «الخليج» إن مشروع قانون المشاركة بالوقت في دبي الذي يجري إعداده، سيتضمّن تسجيل المطوّرين وشركات الإدارة وإدراج عقود البيع والإقرارات لدى مؤسسة التنظيم العقاري قبل الإعلان أو الشروع في المبيعات. وأضاف أنّ القانون يضمن حصول الملاك على ميزانية مفصّلة لملكيات المشاركة بالوقت، مشيراً إلى أن القانون الجديد في دبي سيكون منصفاً لمزوّدي خدمات المشاركة بالوقت والمشترين، وسيمهّد القانون الطريق لتحقيق نمو غير مسبوق في السوق، وبالتالي نمو اقتصاد دبي.
وأشار إلى أنه في الإمارات، يبرز مفهوم العطلات العائلية كمحفز لقطاع المشاركة بالوقت. وتحضر الصقر العربي للعطلات أكثر من 16 ألف شخص من عضويتها إلى دبي في كل عام، ويتراوح متوسط إنفاق الفرد الواحد من أولئك ما بين 18.4 ألف درهم و30 ألف درهم في الأسبوع.
وتقدّر الصقر العربي للعطلات أن تنمو سوق المشاركة بالوقت بقوة لتتخطّى متوسط معدلات نموّها السنوي التي تتراوح بين 15 إلى 20%. ويبشّر العام 2017 بحقبة جديدة يتوقع فيها نمو السوق بنسبة 50% مدفوعة في المقام الأول بالسيّاح الذين يزورون الحدائق والمتنزهات الترفيهية في دولة الإمارات. ومن المتوقع ارتفاع الفوائد الاقتصادية الشاملة لصناعة المشاركة بالوقت بشكل كبير بحلول العام 2020 مع مساهمة القطاع بما يقدّر ب 14 مليار درهم في اقتصاد الإمارات.
وأوضح شرف الدين أن دبي، باعتبارها إحدى الوجهات السياحية الناشئة التي يفكّر بها السيّاح عادةً، تحظى بوجود العديد من عناصر الجذب السياحي المميزة التي تنتشر في جميع أنحاء الإمارة. وأدرجت تريب آدفايسور Trip Advisor دبي بين أفضل 25 مقصداً للمسافرين في العام 2016، في حين يصنّف مؤشّر ماستركارد العالمي للمدن والوجهات السياحية، دبي باعتبارها إحدى المناطق الأكثر جذباً للمسافرين الدوليين. ويشكّل افتتاح مدن الملاهي الأربع الجديدة - دبي باركس آند ريزورتس موشن غيت، وليغولاند وبوليوود في دبي، وآي إم جي وورلد أوف آدفينتشور في دبي وكذلك وارنر بروذرز العالمية في أبوظبي إضافةً نوعية إلى قائمة الوجهات السياحية الجديدة الجاذبة لمجموعة متنوعة من السياح العالميين. كما أننا نؤمن إيماناً راسخاً بأنّ دبي وأبوظبي هما مدينتان مكمّلتان لبعضهما البعض، ويُغري القدوم إلى أي من هاتين الإمارتين، السيّاح للقيام بزيارة المدينة الأخرى.
وأكّد أنّ الموقع الاستراتيجي وسهولة التواصل ساهم في تعزيز مكانة دبي كمحور عالمي للطيران.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"