عادي

انطلاق الملتقى الأول لفرص الاستثمارفي نيوزيلندا

نظمته سفارة الدولة بالتعاون مع المجلس التجاري بأوكلاند
02:23 صباحا
قراءة دقيقتين
نظّمت سفارة الإمارات في نيوزيلندا، الملتقى الأول لفرص الاستثمار والتجارة في مدينة أوكلاند، بالتعاون مع المجلس التجاري النيوزيلندي لدول الشرق الأوسط وشركة «إندكس» لتنظيم المؤتمرات والمعارض، وبدعم من جامعة حمدان بن محمد الذكية وبرنامج خليفة للتمكين «أقدر». وجرى خلال الملتقى مناقشة فرص الاستثمار والتجارة وسبل تعزيز التعاون المشترك بين دولة الإمارات ونيوزيلندا.
حضر الملتقى صالح أحمد سالم الزريم السويدي سفير الدولة لدى نيوزيلندا ومن الجانب النيوزيلندي موري موجولي وزير الخارجية النيوزيلندي السابق، وعضو الشرف في المجلس التجاري النيوزيلندي،
وكارولين بالكي، الوكيل المساعد في وزارة الخارجية النيوزيلندية ورئيسة مكتب الخارجية في أوكلاند، وستيورات جيرمان، رئيس المجلس التجاري النيوزيلندي لدول الشرق الأوسط، ونخبة من مؤسسات القطاع الحكومي والخاص وكوكبة من رؤساء الشركات ورجال الأعمال في نيوزيلندا.
كما حضر من الجانب الإماراتي، الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية والدكتور الخبير إبراهيم الدبل المنسق العام لقمة «أقدر» العالمية، والدكتور عبد السلام المدني، رئيس «إندكس القابضة» والرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض إبداعات عربية وقمة «أقدر» العالمية، إلى جانب عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات.
وأشاد موري موجولي بمستوى العلاقات التي تجمع كلاًّ من الإمارات ونيوزيلندا، سواء على الصعيد الاقتصادي أم السياسي.
وثمّن صالح أحمد سالم الزريم السويدي، قيام شركة «إندكس» للمؤتمرات والمعارض بتنظيم هذا الملتقى الاستثماري التجاري الفريد من نوعه داعياً الشركات والمؤسسات النيوزيلندية للمشاركة في الفعاليات والملتقيات المميزة التي تنظمها «إندكس» في كل من أبوظبي ودبي.
وأشاد السفير بعمق العلاقات التجارية الاستراتيجية التي تربط دولة الإمارات ونيوزيلندا، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين ما يصل إلى 2.9 مليار دولار نيوزيلندي، ونوه إلى أن الإمارات تعدّ من أهم الشركاء التجاريين لنيوزيلندا، حيث تتبوّأ المرتبة 9 من بين شركائها التجاريين باعتبارها مركزاً لإعادة التصدير في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم.
ولفت السفير إلى الزيارات الثنائية المتبادلة بين مسؤولي البلدين، والتي توّجت مؤخراً بزيارة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي إلى نيوزيلندا في مايو 2018، والتي شكلت إضافة نوعية وقوية، وأسهمت في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. كما أشاد السويدي بقرار حكومة نيوزيلندا بتخصيص مبلغ 130 مليون درهم لجناحها في معرض إكسبو 2020. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"