عادي

أحداث فارقة وأرقام قياسية في الجولة الثانية لدوري الأولى

20:53 مساء
قراءة 3 دقائق
1

 

 


رأس الخيمة: علي البيتي
أحكم فريق الإمارات قبضته على صدارة دوري الدرجة الأولى برصيد 6 نقاط وبفارق الأهداف عن دبا الحصن، بعد مباريات الجولة الثانية التي جاءت مملوءة بالأحداث الدرامية والأرقام القياسية، لذلك استحقت أن تكون استثنائية بامتياز.
 وكشف فريق الإمارات وجه البطل مبكراً بعد أن حول تأخره بهدفين نظيفين أمام البطائح إلى فوز 3-2، وأكد أنه فريق يملك شخصية قوية، وقلب «الصقور» الطاولة على البطائح في الشوط الثاني بـ«ريمونتادا»غريبة بعدما عادل بهدفين في 60 ثانية،قبل إن يسجل هدف ترجيح الكفة قبل نهاية المباراة في زمنها الرسمي بسبع دقائق.
وهذه ليست المرة الأولى التي يعود فيها الإمارات من بعيد، وهو تخصص في «الريمونتادا» بفضل قوة خط هجومه والتركيز الكبير في الدقائق الأخيرة.
في المقابل، فإن فريق البطائح فشل في الحفاظ على تقدمه وبعيداً عن الاحتجاج على بعض القرارات التحكيمية في المباراة، فكون البطائح يتقدم بهدفين في الشوط الأول ويخرج خاسراً فهذا يعني وجود خلل، وليس من الطبيعي أن يقبل فريق مرشح للصعود هدفين في دقيقة واحدة مع انطلاق الشوط الثاني ثم يقبل هدفاً ثالثاً قبل نهاية المباراة.
وعموماً فرط البطائح في فوز مهم وهو الخاسر الأكبر في هذه الجولة، لأنه لو فاز على الإمارات كان سيتصدر وكان سيستفيد من تعادل دبا الفجيرة والحمرية.
وبدوره تابع دبا الحصن نتائجه الجيدة وحقق فوزاً ثانياً توالياً بهدف على حساب الذيد، وجاءت المباراة لتؤكد رغبة الفريق الأخضر الجامحة في المنافسة على الصعود، وتمكن من الحصول على المركز الأول بست نقاط متساوياً مع «الصقور».
 وبقي الذيد من دون رصيد بعد أن خسر الجولة الأولى أمام الإمارات.
وبملعب الحمرية كان التعادل سيد الموقف بين صاحب الميدان ودبا الفجيرة الضيف، وهي نتيجة جيدة للطرفين ونقطة أفضل من لاشيء في الأخير، لكن كل فريق كان يأمل في تحقيق الفوز خاصة «العنابي» الذي خسر أمام البطائح في الجولة الأولى وكان يستهدف التعويض، وقد تكون النتيجة جيدة جداً لدبا فهو إن لم يفز على منافسه المباشر إلا أنه لم يخسر،وأصبح له 4 نقاط مقابل نقطة للحمرية.
أول فوز
وحقق التعاون أول فوز له في البطولة على حساب مصفوت 5-4، وكان قد خسر أمام مسافي في الجولة الأولى، ويعتبر الفوز حافزاً كبيراً لـ«الأزرق» الذي عاد مدربه عارف شلنك لقيادته من المنطقة الفنية بعد أن أدار مساعده المباراة الأولى، فيما خسر مصفوت للمرة الثانية بعد الأولى أمام الحصن وانقلبت الصورة في مصفوت فالفريق الذي خاض 12مباراة في الكأس والتجارب الودية دون هزيمة، خسر مباراتيه في الدوري.
 وعرفت المباراة «ريمونتادا» تاريخية بطلها لاعبو التعاون بعدما كانوا متأخرين 4-1،وشارك لاعبه البرازيلي فيليب في الدقيقة 65 وتمكن من تسجيل ثلاثة أهداف في الدقائق 70و90 و96، واللافت أن فيليب شارك في 25 دقيقة فقط وأحرز أول «هاتريك» له في دوري الأولى، فيما شارك لاعب مصفوت سعود فرج في الشوط الثاني وسجل هدفين.
والطريف أن التعاون كان قريباً من استبدال فيليب بعد أن أخفق في بداية الموسم في إثبات جدارته، حيث كان يعاني آثار إصابة قديمة ولم يقدم الإضافة المرجوة في البداية، وفكر التعاون في استبداله قبل أن يرد عملياً بـ«الهاتريك» مؤكداً أنه لاعب هداف ويملك القدرة على تقديم الإضافة.
 وعاد العربي بنقطة من ملعب العروبة في أول ظهور له في الدوري، وتعتبر النتيجة إيجابية خاصة أنها المباراة الأولى للفريق خارج ملعبه وأمام منافس يفوقه في الخبرة والإمكانات.
 أما العروبة فرغم أنه كان متأخراً بهدف وأدرك التعادل فالنتيجة تعتبر خسارة بالنسبة له مع الوضع في الاعتبار أنه خسر في مباراته الأولى أمام دبا.
وسجلت الجولة إحراز لاعب الحصن محمد الصريدي (19 عاماً)هدف الفوز لفريقه، وهو أصغر لاعب يسجل في الدوري حتى الآن وعرفت الجولة 20 بطاقة صفراء، وتسجيل 19هدفاً، 9 منها في مباراة التعاون ومصفوت، فيما خلت مباراة العروبة والعربي من البطاقات لأول مرة في دوري الأولى.
 وتشهد صدارة قائمة الهدافين تنافساً محتدماً بين أكثر من لاعب فقد انضم فيليب مهاجم التعاون لقائمة الهدافين بعد تسجيله 3 أهداف في لقاء فريقه أمام مصفوت وهو يتساوى مع ديغو كوستا مهاجم فريق الإمارات ومع جاسم النقبي لاعب البطائح،وسعود فرج مهاجم مصفوت.

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"