عادي

بدر طبيب: إقالة المدرب ليست حلاً وستعقّد المشكلة

00:21 صباحا
قراءة دقيقتين
1


قال بدر طبيب مدرب دبا الحصن ومصفوت ورديف فريق الإمارات السابق: «وجود شخصية مثل يوسف حسين بكل خبرته في كرة القدم وبكل تاريخه على رأس لجنة المنتخبات، وفي وجود ياسر سالم، وبقية الأسماء في اللجنة، يعني أن اختيار مدرب المنتخب تم وفق رؤية صحيحة، وسيرة المدرب الذاتية جيدة وجاء في ظرف حساس. أستغرب من الهجوم عليه على الرغم من أنه لم يمض على تعيينه سوى أشهر قليلة، فهو بحاجة للوقت، ومنذ البداية الكل كان يعلم ذلك، لكن المشكلة أننا نتعجل النتائج، ونريد الفوز في أي مباراة».
وأضاف: «واجه المدربون السابقون الانتقادات ذاتها، وهم أيضاً أصحاب تاريخ، فهل كل هؤلاء فاشلون، والسؤال الذي يطرح نفسه: كيف ينجح المدرب؟ أليس بالأدوات وهي اللاعبين، فهل نمتلك لاعبين جيدين؟ وهل لدينا دوري قوي وأكاديميات تعمل بكفاءة وتنافس قوي في المراحل السنية؟ وهل نمتلك المواهب أصلاً؟
 نحن ندور في حقلة مفرغة ولا نضع يدنا على الجرح، يأتي مدرب نصفه بالفشل فيذهب ويأتي آخر وهكذا».
وتابع: «البعض قال إن اللاعبين اشتكوا من حمل زائد في التدريبات، وهذا تبرير ساذج، فالمعسكر كان قبل أشهر واللاعبون انضموا إلى أنديتهم وشاركوا في الدوري. ثانياً ما علاقة اللاعب بالتدريبات؟ وهل دوره أن يحدد نوعية التدريبات؟ وهل كان الحمل الزائد سبباً في النتائج السلبية على أيام المدربين السابقين أيضاً؟ وإلى متى ننساق نحن وراء تبريرات اللاعبين وننحاز إليهم ولا ننتقدهم ولا نحملهم المسؤولية؟».
واختتم: «70% من النقد الموجه للمدرب غير مفيد ولا يقدم حلولاً، فإقالة المدرب التي ينادي بها البعض لن تكون حلاً؛ بل ستعقّد المشكلة. الأولى أن يتم الجلوس مع المدرب، وأعتقد أن اللجنة الفنية يمكنها أن تفند الملاحظات والمآخذ لتصحيح الأوضاع، أما الذهاب للإقالة فهو خيار خطأ».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"