عادي

الهنـد تحقـق الرقـم «مليـار جرعـة لقـاح»

11:32 صباحا
قراءة 4 دقائق
5

احتفلت الهند، امس الخميس، بإنجاز كبير، تمثل في إعطاء مليار جرعة لقاح مضادة ل«كوفيد  19»، بينما سجلت روسيا أعلى حصيلة وفيات وإصابات منذ بداية الجائحة، وسط تقارير عن ظهور سلالة متحوّرة جديدة من الفيروس في البلاد،وحذّر مسؤول بريطاني من أن الإصابات بالجائحة قد تصل إلى 100 ألف يومياً، في وقت حث الاتحاد الأوروبي على إنهاء جميع القيود المفروضة على المسافرين المطعّمين.

وأعلنت الهند، امس الخميس، أنها أعطت الجرعة المليار من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وأشادت الحكومة بهذا الإنجاز. وقالت  إن نحو ثلاثة أرباع مواطني هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 1,3 مليار شخص تلقوا جرعة واحدة عل الأقل، ونحو ثلاثين في المئة تلقوا اللقاح بالكامل.

 بينما وضعت إعلانات خاصة في محطات القطارات والمطارات، وأضيئت أبنية بألوان العلم الهندي للاحتفال بهذا الإنجاز.

أعلى حصيلة إصابات ووفيات في روسيا

 سجلت روسيا ارتفاعاً قياسيا وزيادة غير مسبوقة جديدة في عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن وباء «كورونا»، خلال الساعات ال24 الماضية، في أعلى حصيلة يومية منذ بداية الجائحة في 2 مارس/ آذار 2020. وقال مركز العمليات الروسي الخاص بمكافحة الفيروس إن عدد الإصابات اليومية شهد ارتفاعاً ملحوظاً بتسجيل 36339 إصابة جديدة خلال آخر 24 ساعة، ورصد 1036 حالة وفاة جديدة، وبذلك يصبح إجمالي عدد الإصابات 8 ملايين و131 ألفاً و164 إصابة مؤكدة، منها 227 ألفاً و389 حالة وفاة.

 وقالت وكالة الإعلام الروسية، أمس الخميس، أن روسيا سجلت بعض حالات الإصابة بسلالة متحورة جديدة من فيروس كورونا يُعتقد أنها أكثر عدوى من المتحوّر دلتا. ونقلت الوكالة الإعلام عن كاميل خافيزوف، كبير الباحثين في هيئة حماية المستهلك، وهي هيئة حكومية، قوله إنه من المحتمل أن تنتشر السلالة إيه.واي.2.4 على نطاق واسع. وقد يتسبب ذلك بارتفاع الإصابات الجديدة بكوفيد-19 التي بلغت بالفعل مستويات قياسية في روسيا

وأمر رئيس بلدية موسكو سيرجي سوبيانين، امس الخميس، بإغلاق كل الخدمات غير الأساسية في المدينة من 28 أكتوبر/ تشرين الأول، حتى 7 نوفمبر/ تشرين الثاني، بهدف الحد من انتشار الموجة الأكثر فتكاً لكوفيد-19. وقال سوبيانين «خلال هذه الفترة، سيتعين على كل الشركات والمنظمات في موسكو التوقف عن العمل»، مشيراً إلى أن أماكن «بيع الأدوية والمواد الغذائية والضروريات الأساسية» معفاة من القرار. وستبقى المسارح والمتاحف مفتوحة في هذه الفترة، ولكن بسعة 50% وبشرط أن يبرز الزوار شهادة صحية.

استعداد أجزاء صينية للإغلاق

تستعد مناطق في شمال الصين لمزيد من قيود مكافحة كوفيد-19 بسبب موجة من حالات الإصابة تثير مخاوف من تفش أوسع نطاقاً، وطبقت ثلاث مناطق إغلاقات، في حين أوقفت بعض المدارس الدراسة، وأرجأت شركة لصناعات الطيران والفضاء العمل على مشروع صاروخ. وأظهرت بيانات من اللجنة الوطنية للصحة، امس الخميسن تسجيل 13 إصابة جديدة محلية، ما رفع إجمالي عدد الإصابات منذ 16 أكتوبر إلى 42.

البؤرة الجديدة التي تشمل بالأساس الشمال والشمال الغربي للبلاد امتدت إلى العاصمة بكين وإقليم خوبي المجاور، حيث تعهد المسؤولون بفرض إجراءات صارمة لمكافحة الفيروس.

ارتفاع في إصابات بلجيكا

أعلن المعهد الصحي البلجيكي، سيانسانو، امس الخميس، أن معدل الإصابات بكوفيد19 في بلجيكا ارتفع بنسبة 50 في المئة بين 11 و17 أكتوبر الجاري، وأصيب ما متوسطه 3249 شخصاً بالفيروس المستجد يومياً.

إعادة فرض قيود في لاتفيا

 فرضت لاتفيا مجدداً تدابير عزل، امس الخميس، لمدة شهر كامل، وأغلقت المتاجر غير الأساسية ودور السينما والمسارح ومحال تصفيف الشعر، في محاولة لاحتواء أسوأ معدل إصابات بفيروس كورونا في العالم. وشهدت لاتفيا 1406 إصابات لكل 100 ألف من السكان خلال ال14 يوماً الماضية، وهو أعلى معدل إصابة للفرد في العالم، في 20 أكتوبر.

تحذير بريطاني من تفاقم الوضع

 قال وزير الصحة البريطاني، ساجد جاويد، إن أعداد الإصابات بكوفيد-19 في بريطانيا قد ترتفع إلى 100 ألف حالة يومياً، لكن الحكومة لن تلجأ إلى تطبيق ما يعرف بالخطة البديلة بشأن إجراءات الطوارئ في الوقت الحالي. وأضاف جاويد في مؤتمر صحفي «نتابع البيانات بدقة، ولن نطبق الخطة البديلة للإجراءات الطارئة في الوقت الراهن لكن سنواصل توخي اليقظة والحذر والاستعداد لكل الاحتمالات».

وكانت بيانات رسمية أظهرت أن بريطانيا سجلت 49139 إصابة جديدة بكورونا و179 حالة وفاة، في غضون 28 يوماً من ثبوت إيجابية الإصابة بالفيروس.

دعوة لإنهاء النظام المرمّز بالألوان

دعت الهيئة الأوروبية للسفر الاتحاد الأوروبي إلى إنهاء النظام المرمز بالألوان للمسافرين الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا، وحثت بدلاً من ذلك على إدخال نظام تصنيف جديد لا يستند إلى معدلات الإصابة فقط، ولكن أيضاً إلى التطعيم ودخول المستشفيات. وبحسب بيان صحفي صادر عن الهيئة، ينبغي على الحكومات أن توجه قيود السفر الخاصة بها في نهج أكثر فردية، وبالتالي حث جميع حاملي شهادات كوفيد 19. كما أشارت الهيئة إلى أنه مع وجود مثل هذا النظام، فإن السفر الدولي يشبه السفر داخل الاتحاد الأوروبي، الذي يحظى بإشادة كبيرة ومعترف به على نطاق واسع وسط هذا الوباء.

وأكدت أنه ينبغي أن يكون السفر الدولي ممكناً على أساس التطعيم، أو التعافي، أو اختبار كوفيد السلبي.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"