عادي

محمد بن راشد ورئيس كوستاريكا يبحثان تطوير المصالح المشتركة

التقاه في جناح بلاده في «إكسبو» وأعرب عن ارتياحه لتقدم العلاقات
18:31 مساء
قراءة دقيقتين
Video Url
1
محمد بن راشد
  • نقاش الأوضاع العالمية وجهود بدء مرحلة جديدة في مسيرة التنمية 
  • رغبة مشتركة في توسيع التعاون على الصعد الاستثمارية والتجارية
  • كيسادا يهنئ الإمارات قيادة وشعباً بالعيد الخمسين وما حققته من إنجازات


دبي: «الخليج»
التقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الاثنين، الرئيس كارلوس ألفارادو كيسادا، رئيس جمهورية كوستاريكا الصديقة، في جناح بلاده في «إكسبو 2020 دبي».
ورحب سموّه بالرئيس الضيف والوفد المرافق له، بحضور سموّ الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، خلال جولة في جناح كوستاريكا، حيث تجاذب الجانبان الحديث في مجمل العلاقات الثنائية وسبل دفعها قدماً، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين ويخدم الأهداف والخطط التنموية للشعبين الصديقين.
كما تطرق النقاش إلى مجمل الأوضاع العالمية والجهود المبذولة لبدء مرحلة جديدة في مسيرة التنمية المستدامة دولياً، وفرص التعاون المتاحة لتسريع التعافي العالمي، والتغلب على التحديات التي يتشارك العالم في مواجهتها، ومن أهمها القضايا البيئية واستدامة الموارد الطبيعية.
وأعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، عن ارتياحه للتقدم المحرز في علاقات البلدين في ظل الرغبة المشتركة في توسيع دائرة التعاون على كل الصعد الاستثمارية والتجارية، واستهداف تحقيق نقلات نوعية في التعاون في مجالات مستقبلية مهمة، تشمل الزراعة والصناعة والتكنولوجيا.
فيما أعرب الرئيس كيسادا، عن اعتزازه بالتعاون البنّاء بين الإمارات وكوستاريكا، وما يمر به من تطور إيجابي، مهنئاً دولة الإمارات قيادة وشعباً بالعيد الخمسين لقيام الاتحاد، وما حققته خلال خمسة عقود من إنجازات نوعية في مختلف المجالات، متمنياً لها مزيداً من التقدم والازدهار.
وخلال جولة في جناح كوستاريكا المقام في منطقة التنقل، اطلع صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، والرئيس كيسادا، على ما يضمه الجناح من معروضات تعكس جهود الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى، في الاستدامة وترشيد الموارد الطبيعية والاستثمار الاجتماعي، فضلاً عن جهودها في إقرار السلام والأمن.
ويعرض الجناح المميزات البيئية التي تتمتع بها كوستاريكا وتجعلها من أبرز الوجهات السياحية في العالم، فضلاً عن التعريف بالتنوع البيولوجي الكبير الذي تتميز به، مع امتلاكها مساحات كبيرة من المسطحات الخضراء والشواطئ التي تعزز جاذبيتها مقصداً سياحياً، ويعرض كذلك الفرص الاستثمارية الكثيرة التي تروج لها كوستاريكا عالمياً، انطلاقاً من دبي وعبر إكسبو، وسط تجمّع ضخم يضم 192 دولة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"