عادي

نقص الرقاقات يرفع الإقبال على السيارات المستعملة

18:15 مساء
قراءة دقيقتين
سيارات مستعملة

دبي: «الخليج»

استحوذ سوق السيارات المستعملة في الإمارات على اهتمام متزايد كما في دول مجلس التعاون وجميع أنحاء العالم خلال عام 2021، كما سيستمر خلال عام 2022 نتيجة استمرار توقف تصنيع السيارات الجديدة بسبب النقص الحاصل في رقاقات التشغيل، لذا عملت بايونير للمزادات على تلبية الطلب المتزايد في هذا القطاع، حيث أدى الانخفاض الكبير للسيارات الجديدة لدى الوكالات خلال أزمة كوفيد ـ 19 في عام 2020 إلى ارتفاع الطلب على السيارات المستعملة، كما بدأ مالكو السيارات بالبحث عن طريقة للاستفادة من ذلك عبر بيع سياراتهم من خلال شركات المزادات وتجارة السيارات وغيرها من الوسائل.
وتماشياً مع هدفها لتوفير منصة للبائعين والمشترين عن طريق تقديم تجارب مزاد سهلة وسريعة وفعالة، استفادت بايونير من التوجهات الأخيرة في السوق لتحقيق إنجاز كبير، حيث أضافت سيارة بينتلي كونتيننتال جي تي دبليو 12 - 2019 المميزة لقائمة السيارات المبيعة عن طريقها، والبالغ سعرها 690 ألف درهم.
وبلغت نسبة العملاء القدامى في العام السابق 85%، وشملت تجار السيارات والتجار والوسطاء، بينما كانت نسبة 15% المتبقية من العملاء الجدد والمستخدمين النهائيين.
ولجأ تجار السيارات إلى السيارات المتوفرة بالفعل في السوق نتيجة استمرار توقف تصنيع السيارات الجديدة بسبب النقص الحاصل في رقاقات التشغيل، حيث تم توجيه هذه الرقاقات نحو قطاع الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية خلال الأزمة الصحية العالمية، بدلاً من استخدامها في صناعة السيارات الجديدة. وتعليقاً على هذا الموضوع، قال جاياراج بالاسوندارام، المدير العام لشركة بايونير للمزادات: «على الرغم من اكتساب القطاعات زخماً، لم تتعاف خطوط إنتاج سلسلة التوريد ضمن قطاع السيارات بالكامل، ما جعل مشتري السيارات الجديدة ينتظرون لعدة أشهر حتى يتم تسليم سياراتهم، ونتيجة لذلك نشهد طلباً متزايداً على السيارات».
ويجد المستخدم عند تصفّحه للسيارات الأكثر مشاهدة وشراء في الإمارات، توجهاً كبيراً نحو بعض السيارات، مثل مرسيدس من الفئات «إي وإس وجي»، «دودج تشالنجر وتشارجر»، فورد موستانج، «فورد رابتور»، جيب رانجلر، تويوتا لاند كروزر، رينج روفر، ميني كوبر، ليكزس إل إكس 570 و«إل إس» 430/460، إضافة إلى السيارات من الفئة التجارية، مثل تويوتا وميتسوبيشي وسيارات «نيسان بيك أب» والشاحنات والحافلات والباصات.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"