عادي

اتفاقية تمنح خريجات «كلية فاطمة» أولوية التعيين في «الوطني للتأهيل»

ضمن استراتيجية «أبوظبي التقني» لتوطين القطاع الطبي
17:04 مساء
قراءة دقيقتين
الظاهري والعور والغافري مع فريق عمل الاتفاقية
التوقيع على الاتفاقية

أبوظبي: «الخليج»

شهد محمد سالم الظاهري، رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل، مراسم توقيع اتفاقية الشراكة التي أبرمها المركز، مع «كلية فاطمة للعلوم الصحية»، التابعة لمعهد التكنولوجيا التطبيقية في «مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني»؛ في العلوم الصحية وكل المجالات ذات الاهتمام المشترك، والتي بموجبها تمنح الأولوية لخريجات الكلية، للتعيين في المركز الوطني للتأهيل.

وقع الاتفاقية الدكتور أحمد عبد المنان العور، المدير العام للمعهد، والدكتور حمد الغافري، المدير العام للمركز، بحضور الدكتور داريل كورنيش، مدير الكلية، وعيسى المرزوقي، مدير ثانويات التكنولوجيا التطبيقية بالإنابة، وعدد من المسؤولين.

وقال الدكتور العور، إن الاتفاقية تأتي في إطار استراتيجية المركز، التي تركز على تحقيق أهداف مهمة، من بينها توطين القطاعات الحيوية في الدولة، وفي مقدمتها القطاع الطبي ذات الأولوية القصوى لدى القيادة الرشيدة، وعبر تمكين الكلية من تخريج الكفاءات الوطنية في كثير من التخصصات الطبية، وبما يضمن تمتع الكوادر الوطنية من أداء المهام المتخصصة في المستشفيات والمؤسسات الطبية بكفاءة.

وأوضح أن الاتفاقية تمكن المركز، من اللاستفادة من خبرات هيئة التدريس، لدعم أنشطة المركز ومهامه واختصاصاته، فضلاً عن تولّي الكلية مسؤولية رفد المركز بطالبات لديهنّ المهارات والقدرات المتميزة للتدريب العملي أثناء الدراسة، ليتولى المركز منحهن فرصاً وظيفية عند التخرج، طبقاً للنظم واللوائح السارية بالمركز، مع منح أولوية التوظيف لهنّ، والتنسيق معاً لإقامة الفعاليات التعليمية والتثقيفية في اختصاصات المركز.

فيما ثمّن الدكتور الغافري، جهود الكلية، في دعم جهود المركز لتحقيق أهدافه الرئيسية في التدريب والبحوث، وتأهيل الكوادر البشرية وبناء قدراتهم.

وأوضح أن المركز يعدّ المرجعية الرئيسة لعلاج مرضى الإدمان، وتأهيلهم بإمارة أبوظبي. ويجري الدراسات والبحوث اللازمة لذلك، حيث يقدم خدمات الوقاية والعلاج والتأهيل من مرض الإدمان، في إطار من السرية والخصوصية، لتلبية إحتياجات المتعاملين مع مراعاة القيم.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"