عادي

«عمالقة التقنية» تنزف أكثر من تريليون دولار في ثلاثة أيام

13:32 مساء
قراءة دقيقة واحدة
تيم كوك، الرئيس التنفيذي ل«أبل» وتبدو علامات الحسرة على وجهه
دبي: هشام مدخنة

 

    في غضون ثلاث جلسات تداول فقط، وعلى خلفية رفع «مجلس الاحتياطي الفيدرالي» سعر الفائدة القياسي يوم الأربعاء، تبخر أكثر من تريليون دولار من قيمة كبرى شركات التكنولوجيا في العالم.

    وفقد المستثمرون الاهتمام بما كان خلال السنوات الأخيرة، الدافع الأقوى للسوق الصاعدة، بما في ذلك أثناء الوباء، ويستثمرون الآن المزيد من الأموال في محافظ أكثر أماناً، بما في ذلك شركات السلع الأساسية مثل «كامبل سوب»، و«جنرال ميلز»، و«جيه إم سموكر».


    أبرز الخاسرين:

    • أبل 220 مليار دولار
    • تيسلا 199 ملياراً
    • مايكروسوفت 189 ملياراً
    • أمازون 173 ملياراً
    • ألفابيت 123 ملياراً
    • إنفيديا 85 ملياراً
    • ميتا 70 ملياراً

    وكانت الأسهم قد شهدت بشكل عام عمليات بيع مكثفة منذ إعلان الفيدرالي قبل أيام، لكن التكنولوجيا عانت ألماً أشد من بقية قطاعات الاقتصاد الأخرى.

    تصدرت شركة «أبل»، الشركة الأكثر قيمة في العالم، قائمة المتضررين بتخليها عن 220 مليار دولار من قيمتها منذ إغلاق التداول يوم الأربعاء الماضي، وتراجع عملاق السيارات الكهربائية شركة «تيسلا» عن حاجز ال « تريليون دولار» وفقدت 199 مليار دولار. أما «مايكروسوفت» فقد خسرت حوالي 189 مليار دولار، في حين انخفضت القيمة السوقية لشركة «أمازون» بمقدار 173 مليار دولار. ولم تسلم «ألفابيت» من التدهور الحاصل، وتقلصت ثروتها بنحو 123 مليار دولار عما كانت عليه قبل أسبوع.

    وفي نطاق أقل، وبينما خسرت شركة «إنفيديا» الرائدة في تصنيع معالجات الرسومات 85 مليار دولار، نزفت «ميتا» الشركة الأم لفيسبوك 70 ملياراً من القيمة السوقية خلال الفترة ذاتها.

    لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"