عادي

الإمارات تحصد 39 من جوائز «استيفي» العالمية

حفل ختامي استضافته رأس الخيمة بمشاركة 17 دولة
12:46 مساء
قراءة 4 دقائق
رأس الخيمة: «الخليج»
استضافت إمارة رأس الخيمة، وبرعاية غرفة التجارة، الحفل الختامي للدورة الثالثة لجائزة استيفي العالمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022، في فندق والدروف استوريا، حيث تم خلال الحفل الذي حضره محمد مصبح النعيمي رئيس غرفة تجارة رأس الخيمة، وعبد العزيز عبد الله الزعابي، رئيس مجلس إدارة شركة رأس الخيمة العقارية، رئيس مجلس إدارة مستشفى رأس الخيمة، ويوسف إسماعيل رئيس مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب، وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ومسؤولوها، وكافة مديري ومسؤولي الدوائر المحلية بالإمارة، وحشد كبير من ممثلي الشركات والمؤسسات الفائزة، حيث تم تكريم الفائزين من مؤسسات حكومية وشركات خاصة وأفراد محلياً وخليجياً وعربياً، من 17 دولة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في جميع الفئات المستهدفة بالجائزة الذين يقدمون إنجازات وإبداعات متميزة، وقد بلغ عدد الفائزين بالجائزة 83 فائزاً، كان نصيب الإمارات منهم 39 فائزاً تقاسمتها مؤسسات حكومية وشركات خاصة من أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة.
الفائزون
وفاز بالجائزة من دوائر أبوظبي المحلية، موانئ أبوظبي، ومكتب أبوظبي للمقيمين، وبلدية الظفرة، والإدارة العامة للجمارك، فيما فازت بالجائزة من دبي كل من دائرة الأراضي والأملاك، مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، وزارة الطاقة والبنية التحتية، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، هيئة الطرق والمواصلات دبي، ومن إمارة الشارقة فازت بالجائزة دائرة الأشغال العامة، ومن إمارة عجمان فازت بلدية عجمان - دائرة التخطيط، ومن إمارة رأس الخيمة فازت دائرة النيابة العامة، وشركة رأس الخيمة للضيافة القابضة، وشركة أشوك ليلاند والتي تعد واحدة من الشركات الرائدة في تصنيع الحافلات والسيارات التجارية، ومستشفى رأس الخيمة.
كما حظيت بالفوز بالجائزة من جمهورية مصر العربية كل من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء والذي حصد وحده 5 جوائز، وتمكين لرواد الأعمال، وإدارة التوريد بهيلتون مصر، كذلك فاز من مملكة البحرين مجلس مناقصات البحرين، ومن السعودية كل من «موهبة» لرعاية واكتشاف الموهوبين، مجموعة مستشفى دكتور سليمان الحبيب، الهيئة الملكية بالجبيل وينبع، هيئة الزكاة والضريبة والجمارك، صندوق التنمية السياحية.
تقييم الإنجازات
من جهته أكد محمد مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة رأس الخيمة، على أن جائزة استيفي العالمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا قــد قطعت أشــواطاً ناجحــة مــن العالمية والتميــز التــي يشــهد لهــا بهــا العالــم، مشيراً إلى أن الجائزة تبــوأت مواقــع متقدمــة ضمن جوائز عالمية عديدة على الساحة، لأنها ومنذ انطلاقها العام 2002 انتهجت فــي تقييمها للمرشحين للجائزة الكثيــر مــن مؤشــرات التنافســية والمعايير العالميــة، واليــوم جئنا لنحصد نتاج هذا الإنجاز العظيم من إبداعات الشركات والمؤسسات والأفراد، حاملين شعار «التميــز القائــم علــى النتائــج»، لافتاً إلى أن جائزة استيفي العالمية تُعد واحدة من أكثر الجوائز المرموقة للأعمال الرائدة في العالم، لتقييم إنجازات الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة في جميع القطاعات بكافة أنحاء العالم، بناء على نتائج تقييم، وفق معايير عالمية وفريق تحكيم شاركت فيه عدة دول أوروبية، وجاءت قوائم الفائزين نموذجاً للنخبة ومنظومة التميز المؤسسي، مما جعلها إحدى أكثر الجوائز العالمية المرغوبة، لافتاً إلى أن جوائز استيفي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، هي البرنامج الوحيد المتخصص بتكريم الابتكار في قطاع الأعمال على امتداد المنطقة والمتاحة للشركات والأفراد من 17 دولة، وتعتبر جوائز «استيفي» من الجوائز المرموقة في عالم الأعمال، حيث تكرّم الإنجازات المتميزة في أماكن العمل عبر برامج عدة مثل: جوائز «الأعمال الدولية» والتي أطلقتها قبل 20 سنة.
ومن جهتهم وجه القائمون على إدارة جائزة استيفي العالمية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمقرها الرئيسي بأمريكا الشكر لصاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وغرفة التجارة لاستضافة هذا الحدث الكبير وحفل ختام الجائزة في دورتها الثالثة بإمارة رأس الخيمة، مؤكدين على أن هذا الحصاد المتميز للجائزة في دورتها الثالثة لم يكن ليتم لولا جهود وتعاون غرفة تجارة رأس الخيمة، وكافة الدوائر المحلية بالإمارة، لافتين إلى أن الجائزة تعد وبشهادة جميع الدول المشاركة الجائزة الأهم والأكبر عالمياً.
وفي لقاء مع الفائزين بالجائزة من خارج الدولة أعربوا جميعاً عن سعادتهم بهذا الفوز، مؤكدين أن تواجدهم داخل دولة الإمارات وتمثيل مؤسساتهم الحكومية والخاصة في هذه الجائزة، يُعد شهادة تميز ووسام شرف موجهين الشكر للقائمين على الجائزة ولغرفة تجارة رأس الخيمة لجهودهم الكبيرة في تنظيم هذا الحدث واستقبال الفائزين ورعايتهم.
كما وجهت قيادات مجلس الوزراء بمصر التهنئة لجميع مسؤولي وأعضاء فرق العمل بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، لحصولهم على هذه الجوائز، مشيرين إلى أنها نتاج جهد دؤوب تم بذله في الآونة الأخيرة، مشيدين بنتاجاتهم الفكرية والمعلوماتية المتميزة، والتي تساعد متخذي القرار، وتضع مختلف الرؤى والأفكار أمامهم، ومؤكدين على أنهم سيظلون داعمين للمركز، ذراع الحكومة المصرية في توفير البيانات والمعلومات المختلفة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"