عادي

السعودية.. قصة وفاة طبيبة وصديقتها خلال محاولة إنقاذ فتاتين من الغرق

20:16 مساء
قراءة دقيقتين
طبيبة سعودية توفيت غرقاً (وسائل التواصل الاجتماعي)

وقعت حادثة مؤلمة، في السعودية، حيث توفيت الطبيبة عفاف فلمبان وصديقتها لينا طه، أثناء محاولتهما إنقاذ فتاتَيْن من الغرق في مدينة جدة.

وبعد شيوع خبر الوفاة نعى عددٌ من الأطباء في السعودية، الفقيدة الدكتورة عفاف وصديقتها وسط حالة من الصدمة والحزن داعين لهما بالرحمة والمغفرة، وأن يلهم ذويهما الصبر والسلوان، حسب ما نشرته صحيفة «سبق».

  • قضاء إجازة

الطبيبة الراحلة تقيم في الرياض، لكنها كانت تقضي إجازة في مدينة جدة، عندما قررت هي وصديقتها الطبيبة لينا طه المخاطرة بحياتهما لإنقاذ فتاتين تعرضتا لحادث غرق، الأمر الذي انتهى بوفاتهما.

والجدير بالذكر أن الدكتورة عفاف لديها خبرة في مجال تخصصها تمتد لأكثر من عشرين عاماً، ويقصدها الكثير من المرضى الباحثين عن علاج العقم وأطفال الأنابيب وجراحة المناظير.

  • تفاصيل الحادثة

من جانبه روى الدكتور محمد فلمبان، ابن شقيقة الدكتورة عفاف فلمبان تفاصيل الفاجعة، وقال إنها كانت تعمل استشارية نساء وتوليد وعقم بمستشفى الحرس الوطني بالرياض.وأضاف أنها وصلت إلى جدة الخميس الماضي في عطلتها الأسبوعية لزيارة الأسرة، وأثناء وجودها في أحد المنتجعات مع أخواتها وصديقاتها وأقاربها وصديقتها لينا طه، فوجئت بحركة غير اعتيادية وسط البحر، وشاهدت فتاتين تصارعان الموج على وشك الغرق، فبادرت مع صديقتها لينا لمحاولة إنقاذهما، وكان أجلهما أسرع فرحلت وصديقتها غرقاً.

ولفت إلى أن شجاعة الراحلة وصديقتها كانت مثار تقدير كافة الأوساط التي توافدت إلى المقبرة لتشييعها والعزاء في الفقد الأليم.

  • صديقتها تذكر صفاتها

وعلى صعيد متصل قالت زميلتها المها إن الدكتورة عفاف كانت مدرسة في الأخلاق قائلة: «كنت في زيارة لها أخيرا ومنحتني عدة كلمات ودروس، كان لسانها مثل الشهد وقلبها ينبض بالحنان، رحم الله الطبيبة الإنسانة، من النادر أن نجد لها مثيلاً، إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا دكتورة لمحزونون».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"