عادي

مقتل 300 جندي وقومي أوكراني.. والاستيلاء على أسلحة غربية

قصف جديد على محطة زابورجيا النووية
01:14 صباحا
قراءة 3 دقائق
أوكراني يعبئ قوارير بالماء من بئر في سلوفيانسك بمنطقة دونيتسك(أ.ب)
جندي أوكراني يتسوق في متجر في خاركيف(رويترز)

أعلنت أوكرانيا عن إصابة عامل في قصف روسي جديد لمحطة نووية، وتحدثت وزارة الدفاع الروسية عن القضاء على 200 جندي أوكراني، و100 قومي متطرف، واستهداف مواقع عسكرية أوكرانية في دونيتسك، وتدمير ترسانة عسكرية تضم 45 طناً من الذخيرة في منطقة ميكولايف قدمتها دول حلف شمال الأطلسي إلى القوات الأوكرانية، كما غنمت أسلحة تعود للحلف استولت عليها القوات الروسية بالقرب من خاركيف.

تصفية 300 جندي وقومي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن المقاتلات الحربية الروسية دمرت مواقع عسكرية أوكرانية بصواريخ عالية الدقة وقضت على نحو 200 جندي أوكراني. وأوضحت ان القوات الروسية دمرت نقطة انتشار اللواء الأوكراني 72 في أرتيموفسك بدونيتسك ما أدى إلى تصفية ما يصل إلى 130 عنصراً من القوات الأوكرانية. كما قضت القوات الروسية بصواريخ عالية الدقة على نحو 70 جندياً من القوات المسلحة الأوكرانية من لواء الهجوم الأوكراني رقم 95 في دزيرجينسكي بدونيتسك، كما دمرت بطاريتين من مدافع هاوتزر. وقضت القوات المسلحة الروسية على أكثر من 100 متطرف في خاركيف.

وأسقطت أنظمة الدفاع الجوي الروسية ثماني مسيرات وقذيفة «إم إل آر إس» في دونيتسك وجنوب أوكرانيا، إضافة إلى تدمير أربع فصائل من منظومة صواريخ غراد، وفصيلتين من مدافع «مستا بي» في دونيتسك. واستهدفت 3 مواقع قيادة للقوات الأوكرانية، ودمرت 5 مستودعات وقاذفة لنظام الدفاع الجوي «بوك إم 1».

تدمير ذخائر وغنم أسلحة غربية

قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها دمرت ترسانة عسكرية أوكرانية تضم 45 طناً من الذخيرة في منطقة ميكولايف قدمتها دول «الناتو» إلى القوات المسلحة الأوكرانية. ونشرت الوزارة مقطع فيديو لدفعة أخرى من الأسلحة الغربية التي تم الاستيلاء عليها من مواقع أوكرانية في المعارك بالقرب من خاركيف، بجنوب أوكرانيا. وجاء في بيان الوزارة: «من بين المعدات، هنالك قاذفات القنابل اليدوية المضادة للدبابات والمصنعة في بريطانيا والولايات المتحدة والسويد وبولندا، وأنظمة صواريخ جافلين وكارل غوستاف، وآر بي جي 7 بولندية الصنع، إضافة إلى مدافع رشاشة ثقيلة وأسلحة صغيرة سوفييتية، خاصة رشاش«دي إش كيه» الثقيل».

قصف جديد على زابورجيا النووية

قالت شركة إنرجواتوم الأوكرانية للطاقة النووية، أمس الأحد، إن أحد العاملين أصيب حين قصفت القوات الروسية مجدداً محطة زابورجيا للطاقة النووية، وهي الأكبر في أوروبا، مساء أمس الأول السبت. وقالت على تطبيق تلغرام إن هجمات صاروخية قصفت موقع منشأة التخزين الجاف بالمحطة، حيث يتم تخزين 174 حاوية في ها وقود نووي مستنفد، في الهواء الطلق.

وتوقف أحد المفاعلات النووية في زابورجيا عن العمل. وبثت شركة «انرجواتوم» نص رسالة على تطبيق تلغرام أكدت فيها «بعد الهجوم على مفاعل زابورجيا النووي، انطلق نظام الحماية والطوارئ في أحد المفاعلات الثلاثة كان في وضعية تشغيل ثم توقف». وأضاف المصدر نفسه أن القصف ألحق «أضراراً جسيمة» بمحطة تحتوي على النيتروجين والأوكسجين، فضلاً عن «مبنى فرعي».

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رفائيل غروسي، أثار مخاوف كبيرة بشأن قصف زابورجيا، وحذر من خطر وقوع كارثة نووية قد تهدد الصحة العامة والبيئة في أوكرانيا وخارجها.

وأضاف غروسي «أدين أي أعمال عنف ترتكب على المصنع أو قربه»، أو تستهدف العاملين فيه.وأشار إلى أن «العمل العسكري الذي يعرض سلامة المصنع وأمنه للخطر» أمر «غير مقبول ويجب تجنبه بأي ثمن».

وفاة مسؤول عيّنته روسيا

توفّي مسؤول في إدارة منطقة خيرسون في جنوب أوكرانيا متأثراً بجروح أصيب بها في هجوم على منزله، حسبما أعلنت السلطات المحلّية المعيّنة من قبل موسكو. وقالت كاترينا غوباريفا المسؤولة المحلية التي نشرت برقية صادرة عن هذه الإدارة على تطبيق تلغرام، إن «فيتالي غورا نائب رئيس إدارة نوفا كاخوفكا المسؤول عن الخدمات البلدية، توفّي متأثراً بجروحه». ونقلت وكالة تاس عن مصدر مجهول في هذه الإدارة قوله إنّ المسؤول أصيب بجروح خطيرة، صباح أمس الأول السبت، بعد «هجوم» على منزله، كما أصيب بعدّة طلقات نارية. وتقع نوفا كاخوفكا على نهر دنيبر على بعد نحو 80 كلم شرق مدينة خيرسون الخاضعة للسيطرة الروسية.

وفي الأشهر الأخيرة، تعرّض عدد من المسؤولين الذين عيّنهم الروس في الأراضي الأوكرانية التي احتلّوها، لهجمات.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"