عادي

القوات الروسية والمتحالفة تسيطر بالكامل على بيسكي في دونيتسك

واشنطن تنفي تزويد كييف بمدفعية بعيدة المدى
22:19 مساء
قراءة 3 دقائق
5
5

سيطرت القوات الروسية والمتخالفة معها في دونيتسك على بلدة بيسكي الحصينة بعد حصار استمر أسبوعاً، وقتل 340 جندياً وقومياً متطرفاً في ضربات جوية عالية الدقة، ونفت الولايات المتحدة تزويد أوكرانيا باي اسلحة بعيدة المدى.

السيطرة على بيسكي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس السبت أن قواتها والمتحالفة معها سيطرت بالكامل على بيسكي الواقعة على مشارف منطقة دونيتسك . وتعتبر بيسكي من أقوى معاقل القوات الأوكرانية في دونباس.

وذكرت أن ضربات جوية وصاروخية روسية وعمليات هجومية للقوات المشتركة أدت إلى مقتل أكثر من 70 عسكرياً أوكرانيّاً وإصابة 300 آخرين في منطقة خاركيف، وتصفية ما يصل إلى 270 من العناصر القومية المتطرفة إضافة إلى تدمير 22 قطعة من المعدات العسكرية.

وقالت الوزارة أيضاً إن قواتها دمرت بطارية صواريخ من نظام هيمارس الذي زودت الولايات المتحدة أوكرانيا به ومستودع ذخيرة لها بالقرب من منطقة كراماتورسك.

وتم تدمير مروحيتين أوكرانيتين من طراز مي 24 على الأرض في مقاطعة ميكولايف. 

الفراشة القاتلة 

 قالت قيادة قوات جمهورية دونيتسك الشعبية، إن 40 شخصاً أصيبوا بجروح في مختلف أنحاء الجمهورية بسبب الألغام المضادة للأفراد التي تنفجر عن بعد من طراز «ليبستوك» (الفراشة) الأوكرانية. 

وذكر بيان أن أحد المصابين توفي لاحقاً في المستشفى متأثراً بجراحه.

يذكر أن الجيش الأوكراني يقصف أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية بالذخائر التي تحتوي على ألغام «بي في إم – 1» البلاستيكية المصنوعة على شكل بتلة خضراء. ويخصص هذا اللغم الذي تحظره المعاهدات الدولية لإلحاق إصابات في الأطراف السفلية للأفراد وخاصة المدنيين،.

 وألغام «ليبستوك» التي تستخدمها كييف، لا تشكل خطراً كبيراً على العسكريين الذين يتحركون عادة بالآليات المدرعة.

نفي أمريكي

 أعلنت وزارة الدفاع الأمريكيّة أنّ أيّ أسلحة أمريكيّة لم تُستخدم لمهاجمة القاعدة الجوّية الروسيّة في شبه حزيرة القرم، مشيرة إلى أنّها تجهل أسباب الانفجارات المدمّرة التي شهدها الموقع. ويُعتقد أنّ القوّات الأوكرانيّة تقف وراء الانفجارات التي دوّت الثلاثاء في قاعدة ساكي الجوّية في شبه جزيرة القرم. وقد أدّت الانفجارات إلى تدمير ثماني طائرات ومخزونات ذخيرة.

وفي حين وصفت روسيا ما حصل بأنّه حادث، يقول خبراء إنّ صوراً ملتقطة بالأقمار الاصطناعيّة وكذلك تسجيلات فيديو أرضيّة توحي بأنّه هجوم.

قتلى وجرحى في قصف

 قُتل ثلاثة أشخاص وأصيب 15 آخرون في قصف روسي استهدف مدينتَي كراماتورسك بشرق أوكرانيا وزابورجيا بجنوبها، وفق ما ذكرت السلطات المحلية. وتحدث بافلو كيريلينكو حاكم منطقة دونيتسك على فيسبوك عن «هجوم جديد على كراماتورسك. وفقاً لمعلومات أولية، قتل مدنيان وجرح 13». أضاف «القصف ألحق أضراراً بما لا يقل عن 20 مبنى وقد اندلع حريق»، داعياً السكان إلى إخلاء المنطقة.

من جهته، أفاد المسؤول المحلي في زابورجيا، أناتولي كورتيف، عبر تلغرام، بمقتل امرأة في غارات روسية أدت أيضاً إلى إصابة شخصين.

وأقرت وزارة الدفاع الأوكرانية في رسالتها المسائية ب«نجاحات جزئية» للقوات الروسية في اتجاه باخموت، على الطريق نحو كراماتورسك، حيث تحاول هذه القوات حالياً الحصول على «موطئ قدم».

في الموازاة، أكد المسؤول الأوكراني في منطقة خيرسون (جنوب) التي يحتلها الروس، سيرغيه خلان، عبر فيسبوك، أن آخر جسر كان يُستخدم لنقل أسلحة إلى القوات الروسية في المنطقة قد «دُمِّر».

وقد استهدفت قوات كييف مراراً في الأسابيع الأخيرة محاور لوجستية روسية في هذه المنطقة.

قدرة مطلقة

قال الجيش الأوكراني إن مدفعيته أصابت مستودع ذخيرة روسيا بالقرب من جسر رئيسي في الجنوب، مضيفاً أنه يملك الآن القدرة على قصف جميع خطوط الإمداد الروسية تقريباً في هذه المنطقة المحتلة.

وأضاف أن الهجوم أسفر عن مقتل 11 جندياً روسيّاً في المستودع بقرية فيسيله التي تبعد نحو 130 كيلومتراً عن محطة زابورجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا. وقالت ناتاليا هومينيوك المتحدثة باسم القيادة العسكرية الجنوبية لأوكرانيا إن جميع طرق الإمداد الروسية في الجنوب تقريباً تحت «سيطرة النيران» وهو ما يعني أن أوكرانيا قادرة على ضربها بأسلحة بعيدة المدى متى ما أرادت ذلك.

(وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"