عادي

الإمارات تعزز قدرات القيادات السنغالية في «حكومات المستقبل»

14:07 مساء
قراءة دقيقتين
دبي: وام
عقدت حكومة دولة الإمارات بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، سلسلة ورش تدريبية للقيادات الحكومية في جمهورية السنغال، بعنوان «حكومة المستقبل»، في إطار مذكرة التفاهم للتعاون الثنائي في مجالات التحديث والتطوير الحكومي.
وكرمت عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، المشاركين في الورش التدريبية، بحضور عبد الله ناصر لوتاه مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، والدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية.
وشهد التعاون الثنائي تنظيم أكثر من 80 ورشة عمل وتدريب أكثر من 4000 متدرب سنغالي، من خلال أكثر 14 ألف ساعة عمل، ضمن مذكرة التعاون التي تغطي عدة محاور تشمل «الخدمات الحكومية، جائزة أفضل تطبيق خدمات حكومية، والتميز الحكومي، والمسرعات الحكومية، والأداء الحكومي، والقيادات وبناء القدرات الحكومية، والبرمجة، والاستراتيجية الحكومية، والابتكار الحكومي».
وركزت الورش التي أشرف على تنفيذها برنامج قيادات حكومة الإمارات وكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، على بناء قدرات القيادات السنغالية في مجالات قيادة وإدارة المؤسسات، والسياسات العامة، والتحول الرقمي في الحكومة، والخدمات الحكومية، ودور برامج المنظمات الدولية وتقارير التنافسية في تطوير السياسة الاقتصادية، وشارك بها عدد من القيادات الحكومية السنغالية في وزارات الداخلية، والصحة والعمل الاجتماعي، والعدل، والمالية والميزانية، والوظيفة العمومية وتحديث الخدمة العامة، والتعليم، والعمل والتدريب المهني والتكامل، ومركز التدريب القضائي، والمدرسة الوطنية للإدارة الحكومية.
وأكد عبد الله ناصر لوتاه مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، حرص حكومة دولة الإمارات على تعزيز شراكاتها العالمية البناءة في التحديث الحكومي، بما يسهم في تمكين حكومات المستقبل وتعزيز جاهزيتها بالاستفادة من تجارب الدولة في الإدارة الحكومية.
وقال إن التعاون الثنائي في التحديث الحكومي بين الإمارات والسنغال يمثل نموذجاً ناجحاً للشراكات العالمية البناءة والهادفة لمشاركة الخبرات والمعارف والأفكار لتطوير العمل الحكومي وتأهيل الكوادر القيادية وبناء قدراتها، مشيراً إلى أن بناء قدرات القيادات الحكومية يدعم مسيرة التطوير والتنمية، ويسهم في ترسيخ جيل جديد من الحكومات التي تقود المجتمعات في رحلة صناعة وتصميم المستقبل.
وأكد الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، أن الكلية بالتعاون مع حكومة دولة الإمارات، تسعى بشكل متواصل إلى توظيف قدراتها وخبراتها في رفد وتعزيز منظومات عمل مختلف حكومات المنطقة والعالم، استناداً إلى أفضل تجارب نموذج دولة الإمارات في التحديث والتطوير الحكومي الذي أثبت كفاءته في التعامل مع مختلف المتغيرات العالمية ومواكبته للتطورات التكنولوجية واستشراف المستقبل.
الجدير بالذكر، أن «برنامج التبادل المعرفي الحكومي»، الذي أطلقته حكومة دولة الإمارات وتشرف على تنفيذه وزارة شؤون مجلس الوزراء، يهدف إلى تعزيز الشراكات العالمية لتبادل المعارف والخبرات والتجارب الناجحة في مجالات العمل الحكومي، لرسم مسارات المستقبل وابتكار الحلول الاستباقية للتحديات التي ستواجه الحكومات بالاستفادة من التجارب الاستثنائية التي طورتها دولة الإمارات في الإدارة الحكومية.
https://tinyurl.com/yckhbyu3

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"