عادي

لا بلاغات عن جرائم «التزييف العميق» في شرطة دبي

تقنية إلكترونية تتلاعب بالبرمجيات
17:35 مساء
قراءة دقيقتين
جمال الجلاف

دبي: سومية سعد
نجحت الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، في تحقيق مؤشر صفر% في بلاغات جرائم «الديب فيك» أو التزيف العميق التي انتشرت أخيراً في بعض الدول. وهذه التقنية تتلاعب بالبرمجيات لتشكيل مجموعة صور ومقاطع فيديو مزيّفة لشخص ما بطريقة احترافية.
وقال اللواء جمال الجلاف، مدير الإدارة، إن شرطة دبي تعمل باحتراف لتوحيد وتكثيف الجهود الأمنية، في مكافحة كل أشكال الجريمة، ومنها الإلكترونية وتسعي لضبطها في دبي بدوريات إلكترونية تتولى الرصد، وضبط المتورطين، ووضع خطط واستراتيجيات مدعومة بأنظمة الذكاء الاصطناعي، تعزز الأمن وتمنع وقوع الجريمة.
وانخفاض مؤشر البلاغات يعكس مدى درجة الوعي لدى أفراد المجتمع وإلمامهم بخطورة الجرائم الإلكترونية بكل أشكالها وألوانها على نطاق الأفراد، يطور قدراتهم على مكافحة هذا النوع من الجرائم.
وينصّ القانون الأخير الصادر وفق المرسوم بقانون رقم 34 لسنة 2021 في شأن مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية على عقوبات رادعة بحق مرتكبي هذه الجرائم. وجاء في المادة رقم 42 أنه يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين والغرامة التي لا تقل عن 250 ألف درهم ولا تزيد على 500 ألف درهم، أو بإحداهما، كل من ابتزّ أو هدد شخصاً آخر لحمله على القيام بفعل أو الامتناع عنه باستخدام شبكة معلوماتية أو بإحدى وسائل تقنية المعلومات، وتكون العقوبة السجن المؤقت مدة لا تزيد على 10 سنوات إذا كان التهديد بارتكاب جريمة أو بإسناد أمور خادشة للشرف أو الاعتبار، وكان ذلك مصحوباً بطلب صريح أو ضمني للقيام بعمل أو الامتناع عنه.
وقال الرائد عبدالله الشحي، نائب مدير الإدارة: تلقت منصة «إي كرايم» 24 ألف معاملة خلال الأشهر الثمانية الماضية منها استفسارات ومعلومات وشكاوى.
وأشار إلى أن المنصة لا تركز على إمارة دبي فقط، بل تنقل المعلومات التي تصلها إلى الشركاء في الأجهزة الأمنية بمختلف إمارات الدولة، لأن الجريمة الإلكترونية عابرة للحدود، وليست محكومة بنطاق جغرافي معين.
ودعا الجميع للإبلاغ في حال تعرضهم للاحتيال أو الاختراق عبر برامج ومواقع التواصل لحماية حقوقهم.

الصورة
عبدالله الشحي
https://tinyurl.com/5xa98haw

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"