عادي

غاب «الأبيض» فحضر «قضاة الملاعب»

حضور مميز للصافرة الإماراتية
00:05 صباحا
قراءة دقيقتين
طاقم التحكيم محمد عبدالله والحمادي والمهري

كان من قبيل الصدف أن يشارك منتخب الإمارات في مونديال 1990 وبعد غيابه عن المشهد العالمي، بسبب فشله في الصعود، تولى تأمين تواجد اسم الإمارات في كأس العالم «قضاة الملاعب»؛ حيث لم يغب التحكيم الإماراتي منذ 1994 حتى 2022 إلا في نسخة واحدة، وهي البرازيل 2014.

كانت بداية تواجد التحكيم الإماراتي مع علي بوجسيم في نسخة 1994، وبعدها أصبح أكثر حكم عربي أدار مباريات في كأس العالم بواقع 7 لقاءات؛ حيث قاد أيضاً مباريات في نسختي 1998 و2002.

في الولايات المتحدة الأمريكية 1994 أدار بوجسيم مباراتي بلغاريا ضد اليونان في مرحلة المجموعات، ثم لقاء المركز الثالث بين السويد وبلغاريا.

وكان الظهور الأبرز لبوجسيم في مونديال 1998؛ حيث قاد مباراة نصف النهائي الشهيرة بين البرازيل وهولندا، وقبلها قاد مباراتي المغرب واسكتلندا، وفرنسا وبارغواي في دور ال16 والتي شهدت تسجيل أول هدف ذهبي في تاريخ المونديال.

وفي 2002 قاد بوجسيم مباراة الافتتاح بين فرنسا والسنغال والتي انتهت بمفاجأة كبيرة بفوز المنتخب الإفريقي على «الديوك»، ثم لقاء الأرجنتين والسويد.

حضور الراية

وبعد بوجسيم، جاء الدور على حكم الراية عيسى درويش في مونديال 2006؛ حيث كان حكم الراية العربي الوحيد في تلك النسخة، وشارك في ثلاث مباريات ضمن الطاقم التحكيمي الذي قاده الحكم السنغافوري شامسول أفضل حكم في آسيا في ذلك الوقت.

وحضرت الراية الإماراتية مجدداً عبر صالح المرزوقي في مونديال 2010، وأدار مباراتي فرنسا والمكسيك، وتشيلي وسويسرا في الدور الأول.

حضور مميز

وتم اختيار طاقم كامل من الإمارات لقيادة مونديال 2018 وضم حكم الساحة محمد عبد الله حسن، والحكمين المساعدين محمد أحمد يوسف الحمادي، وحسن المهري، وقد أدار الطاقم مباراة فرنسا وبيرو.

وتم اختيار نفس الطاقم لإدارة مباريات في كأس العالم «قطر 2022».

https://tinyurl.com/3t63jafm

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"