عادي

وفاة مصري كرمته عائلة سعودية لأمانته 40 عاماً

16:46 مساء
قراءة دقيقتين

شيّع المئات من أهالي قرية القبيلة شمال محافظة قنا جنوب مصر، جثمان شوقي عباس السمان، المصري الذي كرمته أسرة سعودية في يوليو الماضي في مشهد مؤثر، لأمانته طيلة 40 عاماً من العمل معها.

وتداولت وسائل إعلام مصرية صوراً من جنازته، وأكد بعض أهالي قريته أن نبأ وفاته أحزن الجميع، خاصة أنه كان محبوباً من الجميع، ويحظى بعلاقات طيبة مع جيرانه.

وقال شوقي في تصريحات سابقة عقب عودته إلى قريته، إن ما حدث معه في حفل الوداع أثر فيه بشدة، حيث بيّن مدى الحب الذي تلقاه ورد الجميل من العائلة السعودية التي كان يعمل معها طيلة 40 عاماً.

وتابع في تصريحاته، أنه عندما أبلغهم برحيله وتحديد موعد الطائرة، طلبوا المجيء إلى المنزل، وفوجئ بالحفل والتكريمات التي حدثت معه.

وكان رجل أعمال سعودي وأفراد أسرته قد أقاموا احتفالية لوداع مصري عمل لديهم لمدة 40 عاماً، وذلك قبل أن يغادر المملكة ويتوجه إلى بلاده في يوليو الماضي، في لقطة تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية ومصر آنذاك.

وأقام رجل الأعمال السعودي حفل توديع بمنزله في مكة المكرمة، بحضور أصدقائه، وقبّل رأس العامل المصري ثم قام أولاده بتقبيل يده تعبيراً عن تقديرهم له؛ لأنه عاش معهم منذُ الصغر، وعندها لم يتمالك العامل نفسه وأجهش بالبكاء قبل أن يجهش الحضور بالبكاء أيضًا، في موقف وصفوه بالوفاء في حسن التعامل.

وكان المصري شوقي عباس (65 عاماً)، قرر العودة إلى بلاده من أجل قضاء ما تبقى من عمره مع أسرته.

وقدم له رجل الأعمال السعودي مكافأة مالية مجزية بعد تقطيع كعكة حفل الوداع التي أعقبها مأدبة العشاء، كما ألقى الرجل المصري كلمة عبر فيها عن حزنه لمغادرته إلى بلاده بسبب ظروفه، مشيداً بحسن تعامل الجميع معه وجزيل العطايا التي منحت له.

https://tinyurl.com/34nf5ckf

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"