عادي

إيران تقر بانفجار صاروخي في مركز الخميني

مسؤول حكومي ينتقد تغريدة ترامب ويعزو الحادث إلى «عطل فني»
04:26 صباحا
قراءة دقيقتين

اعترفت إيران للمرة الأولى، أمس الاثنين، بأن انفجاراً صاروخياً وقع في «مركز فضاء الإمام الخميني»، فيما قال مسؤول إن «عطلاً تقنياً» تسبب بالانفجار، وفق ما أفاد به المتحدث باسم الحكومة، علي ربيعي، في تصريحات نقلها التلفزيون الإيراني الرسمي. وندد المسؤول بتغريدة سابقة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن الحادث.

وقال ربيعي «لم يكن هناك أي صاروخ على منصة الإطلاق عند حدوث الانفجار»، موضحاً أن «الحادث وقع في منصة العملية التجريبية، وليس الإطلاق». كما أكد أن المسؤولين لم يجدوا دليلاً على أن تخريباً كان سبباً في الانفجار.

وكانت أنباء انتشرت الأسبوع الماضي حول انفجار صاروخ يحمل قمراً صناعياً، في ثالث محاولة فاشلة في إيران لإطلاق مثل هذا الصوارخ في العام الجاري.

وأظهرت صور بالقمر الصناعي صاروخاً على منصة إطلاق في مركز الفضاء كان انفجر الخميس الماضي. ويقع المركز على بعد 240 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة طهران. وأظهرت الصور بقايا اشتعال الصاروخ، إضافة إلى دخان أسود، وجزء من منصة إطلاق تشتعل فيها النيران على ما يبدو.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في تغريدة الجمعة، أن بلاده غير متورطة في ما وصفه بأنه «حادث كارثي» في «مركز الإمام الخميني الفضائي» في سمنان، أرفقها بصورة عالية الدقة تشير إلى أضرار واضحة في الموقع. وندد ربيعي بتغريدة الرئيس الأمريكي هذه، و«تعامله بشغف مع هذا الأمر».

ويأتي الإطلاق الصاروخي الفاشل بعد فشل إطلاق الصاروخين «بأيام» و«دوستي في شهري يناير/ كانون الثاني، وفبراير/ شباط الماضيين. وقالت السلطات في ذلك الوقت إن حريقاً منفصلاً في»مركز الإمام الخميني للفضاء» في فبراير/ شباط أدى إلى مقتل ثلاثة باحثين. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"