عادي

التحالف يحبط نشر زوارق حوثية مفخخة في البحر الأحمر

ولد الشيخ يتفهم رغبة «الشرعية» في تحرير ميناء الحديدة
04:07 صباحا
قراءة 2 دقيقة
صنعاء:«الخليج»

ذكرت مصادر يمنية، أمس السبت، أن بوارج التحالف العربي أحبطت خطة لميليشيات الحوثي وصالح بنشر زوارق مفخخة لاستهداف سفن الملاحة الدولية في البحر الأحمر، فيما أكد مصدر عسكري، أن الميليشيات بدأت تستشعر الهزيمة في معركة الحديدة التي يجري الإعداد لتحريرها.
وقالت المصادر نقلاً عن معلومات أمنية وصفتها بالسرية والخطرة تفيد بأن الميليشيات الانقلابية فشلت في الساعات الماضية في تنفيذ مهمة قامت بها عناصرها المدربة عبر خبراء إيرانيين، بتجهيز وتفخيخ زوارق بحرية بغرض استهداف أهداف متحركة في البحر الأحمر قبالة سواحل جنوب مدينة الحديدة في عرض البحر الأحمر. وأوضحت المصادر أن الميليشيات كانت قد فخخت هذه الزوارق في منطقة سواحل مناطق الطائف الزرانيق الدريهمي، جنوب مدينة الحديدة، بواسطة خبراء إيرانيين وضباط من الحرس الجمهوري، وبدعم وبتسهيل من قيادات الحوثيين في المنطقة.
وأكدت المصادر، أن بوارج التحالف العربي كانت بالمرصاد، واستهدفت الزوارق الانتحارية المفخخة قبل نشرها لتنفيذ أهدافها الإرهابية. وأدى القصف البحري إلى تدمير عدد من الزوارق ومصرع المشرفين على المهمة ومن ضمنهم خبير إيراني وضابط من الحرس الجمهوري الذي يتزعمه نجل الرئيس المخلوع وكانت مصادر دولية واستخباراتية أممية حذرت من استخدام الحوثيين لزوارق مفخخة بخبرات إيرانية واستخدامها في استهداف الممرات والملاحات الدولية في البحر الأحمر.

وقلل مصدر عسكري في الجيش الوطني اليمني من أهمية دعوة زعيم جماعة الحوثي لخمس محافظات خاضعة بشكل نسبي لسيطرة الميليشيات الانقلابية للاستنفار والتوجه إلى محافظة الحديدة، في إطار الاستعداد لمعركة «مرتقبة» في المدينة الساحلية خلال الأيام القادمة. واعتبر العميد عبد الرحمن صالح راجح، أحد قيادات الجيش في معركة تحرير الحديدة المرتقبة، في تصريح ل«الخليج» أن دعوة الحوثي تعكس حالة من الارتباك واستشعار الهزيمة كونه لم يعد يمتلك أي قدرة على حشد مقاتلين ولا يجد أي قبول شعبي في المحافظات التي لا تزال تخضع بشكل نسبي لسيطرة الميليشيات الانقلابية.

وكشف العميد راجح عن حالات هروب للعديد من مقاتلي الميليشيات من جبهة الخوخة، مشيراً إلى أن معنويات الحوثيين في انهيار متواصل، بسبب فدح الخسائر البشرية، التي تتكبدها الميليشيا منذ بدء معركة تحرير الساحل الغربي. ولفت إلى أن قيادة الميليشيا الانقلابية تستشعر الهزيمة وقرب النهاية، وتسعى إلى رفع معنويات مقاتلي الميليشيا عبر خطابات حماسية، لا ترتكز على الحد الأدنى من الموضوعية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"