عادي

مليحة ينظم ملتقى التسامح بمشاركة ثماني جهات

00:59 صباحا
قراءة دقيقتين

دشّن نادي مليحة في مقره، أولى فعالياته ل«عام التسامح» 2019؛ بملتقى دعا إليه ثماني جهات حكومية؛ حيث قدمت تلك الجهات رؤيتها حول جهود دولة الإمارات منذ تأسيسها على قيم التسامح والسلام بين شعبها وشعوب العالم تحت مسمى «ملتقى التسامح». وعكس الملتقى، الذي نظمته اللجنة الثقافية والمجتمعية بنادي مليحة، حرص النادي كمؤسسة رياضية على أن يبرز قيم ومعاني «عام التسامح»، وأن يتلاقى مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن عام 2019 في دولة الإمارات هو «عام التسامح».
وشارك في الملتقى ثماني جهات؛ هي: الجامعة القاسمية؛ وجامعة الشارقة؛ والقيادة العامة لشرطة الشارقة؛ ومعهد الشارقة للتراث؛ ونادي المدام؛ ومجلس الشارقة للتعليم؛ ومجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات في المنطقة الوسطى؛ وجائزة الشارقة للعمل التطوعي.
وشارك في الملتقى الشاعر المعروف علي الشوين، ومحمد سلطان الخاصوني نائب رئيس مجلس إدارة نادي مليحة، وفضيلة الأستاذ الدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، والدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير جامعة الشارقة لشؤون خدمة المجتمع، وراشد المحيان رئيس مجلس أولياء أمور الطلبة والطالبات بالمنطقة الوسطى، والدكتور سالم زايد الطنيجي عضو مجلس الشارقة للتعليم وأستاذ الدراسات الإماراتية بكليات التقنية العليا بالشارقة، والدكتور سعيد الحداد مدير فرع معهد الشارقة للتراث بمدينة كلباء، والدكتور سعيد الكعبي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس مجلس الشارقة للتعليم، رئيس مجلس إدارة نادي المدام، وجاسم الحمادي الأمين العام ل«جائزة الشارقة للعمل التطوعي»، والمقدم جاسم السويدي رئيس قسم مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة.
وأوصى الحضور بالعمل على مواصلة تنظيم «ملتقى التسامح»؛ ليتواصل مع كافة الجهات المشاركة إلى جانب دراسة إنشاء «متحف للتسامح» يبرز المواقف المضيئة من التسامح، الذي يتميز به شعب الإمارات إلى جانب تخصيص جائزة الشارقة للعمل التطوعي لأبرز المواقف الإنسانية لمواطني وشعب الإمارات في التسامح، علاوة على أن يكون التسامح عنواناً للرياضة وسلوكاً للرياضيين في الملاعب.
وقدم عدد من الحضور آراءهم في التسامح ثم قام مصبح بالعجيد الكتبي، ومحمد سلطان الخاصوني، بتكريم المشاركين في الملتقى.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"