عادي

الآثار تجوب الشارقة في «حافلة التراث»

22:34 مساء
قراءة دقيقتين
تواصل حافلة التراث الأثري، إحدى المبادرات الرئيسية لحملة «آثار 46»، التي تنظمها هيئة الشارقة للآثار حتى 28 الجاري، زياراتها إلى عدد من المؤسسات الحكومية، لتنقل للموظفين والمتعاملين لمحات من حضارة الإمارة وتاريخها البشري الممتد.
وتمكنت الحافلة التي تحتوي على عدد من القطع الأثرية والألعاب التفاعلية، من الوصول حتى الآن إلى مدينة الشارقة للإعلام «شمس»، وجزيرة النور، وفعالية «جمعة ضواحي مليحة» بالمنطقة الوسطى. ومن المقرر أن تزور الحافلة المجلس الاستشاري، ودائرة الخدمات الاجتماعية، وجهات أخرى عديدة.
وتحتوي الحافلة المزينة من الخارج بشعار الحملة على جهاز «الهولوجرام» الذي يُظهر مجموعة من القطع الأثرية المكتشفة في الإمارة، إضافة إلى لعبة التنقيب عن الآثار التي طورتها الهيئة، ولعبة تقنية خط المسند، وهو من أقدم الخطوط المكتشفة للتدوين.
وتتيح الحافلة للزائر كتابة اسمه باللغة العربية أو الإنجليزية قبل أن يحوله التطبيق إلى خط المسند.
وأكد عيسى يوسف، مدير الآثار والتراث المادي في الهيئة، أن الحافلة تهدف إلى تعزيز الوعي الأثري بين مختلف الشرائح المجتمعية، وتعديل مفاهيم السلوك في العلاقة بين أبناء المجتمع المحلي والتراث، من خلال تعزيز شعور الفرد بالمسؤولية المجتمعية تجاه الحفاظ عليه، وحفظ حق الأجيال القادمة في معرفته.
ثمن د.خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام، جهود الهيئة الحثيثة والمستمرة في المحافظة على التراث المادي والأثري، وإطلاق المبادرات التوعوية المبتكرة، وأحدثها «آثار 46»، التي تمتد على مدار 46 يوماً.
وأشاد المدفع بتخصيص الهيئة ضمن الحملة حافلة للتراث الأثري، تحتضن عدداً من المكتشفات التي تعود إلى مئات السنين، وتتعلق بتاريخ الإمارات، خاصة الشارقة، وذلك في خطوة لمد روابط إنسانية وثيقة بين الأجيال الجديدة وتاريخ الأجداد بطريقة مبتكرة.
وشكر المدفع الهيئة لحرصها على تعريف المجتمع المحلي والزوار والسائحين على عراقة هذه الأرض الطيبة، وتاريخها المشرف والثري، وفق أعلى المعايير والمقومات العالمية، لاسيما تطويعها للذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة كتقنية «الهولوجرام».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"