عادي

فرص واعدة أمام شركات تمويل الطائرات في المنطقة

الإمارات تزخر بـ 5 ناقلات تشهد نمواً متزايداً
03:26 صباحا
قراءة 5 دقائق

قال منير الكزبري نائب الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لدى شركة "نوفوس أفياشن كابيتال"، وهي شركة حلول تمويلية في مجال تمويل وتأجير الطائرات إن الشركة تنظر بإيجابية بالغة إلى خطوط الطيران العاملة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام والإمارات بشكل خاص . وأضاف في حوار مع "الخليج" إنه توجد في دولة الإمارات وحدها خمس شركات طيران، تشهد جميعها نمواً متزايداً ومصادر مستدامة لطلبيات الطائرات، وأكد أن هذا يفتح الباب أمام العديد من الفرص المتاحة على نطاق واسع أمام المؤسسات المالية والمستثمرين الذين يتخذون من دول مجلس التعاون الخليجي مقراً لهم، لاستثمار رؤوس أموالهم في دعم عمليات الطائرات الجارية مع الخطوط الجوية التي تسهم بشكل كبير في النمو الاقتصادي الإقليمي . وفي ما يلي نص الحوار:
"نوفوس أفياشن كابيتال": البنوك الإقليمية تدرك مزايا الاستثمار وتمويل الطائرات
ما هو حجم نشاط الشركة العالمي بما يتضمن الطائرات التي يتم تمويلها عالمياً وما هو عددها؟
فيما يتعلق بالطائرات الموجودة حالياً تحت إدارة الشركة وتلك المؤجرة، فإن حجم تداول الشركة، من حيث قيمة الطائرات، يبلغ حوالي ملياري دولار أمريكي، وثمة ما يقارب 50% من العقود قيد التنفيذ، والتي من المقرر أن تستكمل خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة المقبلة . وعند الانتهاء منها، ستضم محفظة "نوفوس" في الخدمة ما لا يقل عن 20 طائرة تجارية جديدة ذات هيكل عريض منتشرة في جميع أنحاء العالم تعمل ضمن خطوط الطيران الكبرى . إضافة إلى ذلك، تدرس "نوفوس" حالياً صفقات متعلقة بطائرات تصل قيمتها إلى نحو 3 مليارات دولار أمريكي .
ما هو تقييم الشركة وحصتها من السوق العالمية؟
صنفت مجلة "التمويل الجوي" العالمية "نوفوس" ضمن أول 50 مؤجراً للطائرات في العالم من حيث قيمة أسطول الطائرات . وعقب طلبات طائرات جديدة بقيمة ما يقارب 100 مليار دولار أمريكي في العام ،2013 أصبحت حصة "نوفوس" من السوق العالمي تصل إلى ما يقارب 1% .
متى بدأ نشاط الشركة إقليمياً وما هي خططها التوسعية في دولة الإمارات؟
تعمل "نوفوس" منذ عدة سنوات بصفقات مع عدة شركات في المنطقة، إلى أن أنشأت وجوداً دائماً في مركز دبي المالي العالمي "ئة" في شهر أكتوبر من العام 2012 . حيث يضم مكتبها في دولة الإمارات العربية المتحدة الوظائف التنفيذية والإدارية المتوسطة بما في ذلك الإشراف على العلاقات مع العملاء والبنوك والمستثمرين، وإنشاء الصفقات والتمويل وإدارة المخاطر وإجراء الأبحاث والعمليات الفنية . ويهدف هذا المكتب إلى تحقيق نمو سريع للاستفادة القصوى من الفرص العديدة المتاحة في المنطقة، لا سيما أن جزءاً كبيراً جداً من مصادر تمويلنا بالفعل متواجدة في المنطقة، وتأتي من البنوك المحلية والإقليمية وشركاء الاستثمار .
هل ستكون هناك اتفاقات مع شركات الطيران المحلية في المرحلة المقبلة؟
تعد طيران الإمارات من أكبر عملاء "نوفوس" . وثمة صفقات قيد التنفيذ حالياً جارية بين الطرفين . كما أن "نوفوس" تستهدف أيضاً مجموعة متنوعة من شركات الطيران المحلية الأخرى التي تخول إجراء صفقات واعدة تحقق مزيداً من النجاح .
ما هي رؤيتكم لسوق تمويل الطائرات للشرق الأوسط والإمارات؟
نحن ننظر بإيجابية بالغة إلى خطوط الطيران العاملة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام والإمارات بشكل خاص . توجد في دولة الإمارات وحدها خمس شركات طيران، تشهد جميعها نمواً متزايداً ومصادر مستدامة لطلبيات الطائرات . ولهذا فإن الفرص متاحة على نطاق واسع أمام المؤسسات المالية والمستثمرين الذين يتخذون من دول مجلس التعاون الخليجي مقراً لهم، لاستثمار رؤوس أموالهم في دعم عمليات الطائرات الجارية مع الخطوط الجوية التي تسهم بشكل كبير في النمو الاقتصادي الإقليمي . ونعتقد أن البنوك والمصارف الإقليمية أدركت مزايا الاستثمار والتمويل في مجال الطائرت، لا سيما أنها تعتبر أصولاً منقولة تتمتع بعمر اقتصادي مديد، وتؤمن عوائد مجزية يمكن التنبؤ بها نسبياً، كما ويمكن الاستفادة من احتفاظها بقيمة جيدة .
ما هي أبرز التحديات التي قد تواجه عمل الشركة؟
تستقطب المنطقة مستثمري الطائرات بشكل كبير مما يعني تعزيز المنافسة في السوق المحلي لتمويل الطائرات . ويعتبر تواجد شركة نوفوس في المنطقة امتيازاً كبيراً يعود عليها بمزايا تنافسية، ويسهم في بناء علاقات تجارية خاصة بوجودها بالقرب من العملاء .
ما الذي يميز "تاف" عن منافسيها؟
تلعب "تاف" دوراً جوهرياً في جمع الخبرات المهنية لكل من شركة إيرباص لتصنيع الطائرات وبنك التنمية الياباني "ت"، بوصفه من أكبر بنوك الاستثمار الممولة، وشركة نوفوس الرائدة في التمويل والاستثمار في مجال الطيران، لتغطية جميع جوانب تمويل الطائرات وإدارة سلسلة عمليات متكاملة في هذا المضمار . ويعتبر هذا المزيج الفريد مفيداً جداً نظراً لقدرته على تسهيل الحصول على الخدمات المحلية الذي تقدمها "تاف" . وتؤمن هذه الحلقة من التعاون مدّ الجسور بين المستثمرين في شركات الطيران من جهة وإقبال كبار صناع القرار من جهة ثانية .
ما هي تفاصيل الشراكة بين "نوفوس" و"إيرباص" وبنك التنمية الياباني؟
تعتبر شركات نوفوس وإيرباص وبنك التنمية الياباني شركاء استثمار في منصة "تاف" التمويلية، وتعمل نوفوس بوصفها المدير العام المسؤول عن إنشاء، هيكلة، تنسيق وإدارة العمليات التجارية . ويتمتع جميع الشركاء بخبرات طويلة تسهم جنباً إلى جنب مع رأس المال في الارتقاء بالعمل وتطويره، ويعتبر تضافر جميع الجهود مجتمعة العامل الأساس في نجاح "تاف" الدائم والمستمر .
مزايا الاستثمار
يرى الكزبري أن البنوك والمصارف الإقليمية أدركت مزايا الاستثمار والتمويل في مجال الطائرت، لا سيما أنها تعتبر أصولاً منقولة تتمتع بعمر اقتصادي مديد، وتؤمن عوائد مجزية يمكن التنبؤ بها نسبياً، كما ويمكن الاستفادة من احتفاظها بقيمة جيدة .
الجدير بالذكر أن طيران الإمارات تعد من أكبر عملاء "نوفوس" . وثمة صفقات قيد التنفيذ حالياً جارية بين الطرفين . كما أن "نوفوس" تستهدف أيضاً مجموعة متنوعة من شركات الطيران المحلية الأخرى التي تخول إجراء صفقات واعدة تحقق مزيداً من النجاح .
وتعمل "نوفوس" منذ عدة سنوات بصفقات مع عدة شركات في المنطقة، وقد أنشأت وجوداً دائماً في مركز دبي المالي العالمي "DIFC" في شهر أكتوبر من العام 2012 .
وتعد الشركة التي أنشأت قبل ما يزيد على 19 عاماً منصة خاصة مستقلة تقوم بتأجير الطائرات وأعمال التمويل، وتتركز استثماراتها على أصول الطائرات التجارية . ويمارس فريق "نوفوس" أعماله من أربعة مكاتب عالمية في الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا .

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"