عادي

«طيران الإمارات» ترفع السعة المقعدية إلى زامبيا وزيمبابوي

بوينغ 777 تعمل على الخط اعتباراً من 1 فبراير
03:35 صباحا
قراءة 3 دقائق
دبي «الخليج»:

أعلنت «طيران الإمارات» عن تطوير خدمتها اليومية ورفع السعة المقعدية إلى زامبيا وزيمبابوي، وذلك بتشغيل طائرة بوينغ 777-300ER مقسمة إلى ثلاث درجات على هذا الخط الحيوي اعتباراً من 1 فبراير /شباط 2016.
وسوف تحل البوينغ 777-300ER محل طائرة الإيرباص المستخدمة حالياً، حيث ستوفر الطائرة الجديدة سعة مقعدية إضافية قدرها 97 مقعداً بمجموع 310 مقاعد في الدرجة السياحية، و42 مقعداً يتحول إلى سرير شبه مستو في درجة رجال الأعمال، و8 أجنحة خاصة في الدرجة الأولى.
وقال أورهان عباس، نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمناطق أمريكا الوسطى واللاتينية وجنوبي إفريقيا: «نعمل دوماً على تطوير وتحسين خدماتنا، ويؤكد استخدام البوينغ 777-300ER على خط لوساكا- هراري التزامنا بتوفير مزيد من الراحة والخدمات لركابنا على رحلاتنا اليومية إلى زامبيا وزيمبابوي».
وأضاف أورهان عباس: «بالإضافة إلى تحسين المنتج الجوي، سوف نوفر أيضاً مزيداً من المقاعد لتلبية الطلب المتنامي على هذا الخط، ليس على الرحلات المغادرة من زيمبابوي وزامبيا وحسب، وإنما أيضاً لخدمة القادمين من دول عديدة، مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا. كما أننا سوف نواصل تعزيز العلاقات التجارية والسياحية بين زيمبابوي وزامبيا وأسواقهما الخارجية عبر شبكة خطوطنا العالمية المتنامية، من خلال توقف واحد في دبي».
وتشمل الوجهات الرئيسية للمسافرين من زامبيا وزيمبابوي كلاً من دبي ولندن وبكين ونيويورك وهونغ كونغ ومانشستر ودلهي.
وتشكل البوينغ 777 العمود الفقري لأسطول طيران الإمارات، الذي يضم حالياً 155 طائرة من هذا الطراز، بالإضافة إلى طلبيات مؤكدة لشراء 190 طائرة من الطراز ذاته.
ومع تشغيل البوينغ 777 إلى لوساكا وهراري، سوف تصبح جميع رحلات طيران الإمارات إلى جنوبي القارة الإفريقية (ديربان وكيب تاون وجوهانسبرغ في جنوب إفريقيا ولواندا في أنغولا) تعمل بهذا الطراز، ما يؤكد على أهمية المنطقة التي تشهد ازدهاراً ونمواً في القطاعين التجاري والسياحي.
وسوف يستفيد التجار والشركات من الحمولة الأكبر للبوينغ 777، التي توفر طاقة شحن قدرها 23 طناً في كل اتجاه، ما سيدعم صادرات زيمبابوي وزامبيا من الخضروات والأزهار، ووارداتهما التي تتضمن المستحضرات الدوائية ومعدات التعدين.
وتغادر رحلة طيران الإمارات «إي كيه 713» مطار دبي الدولي في الساعة 9:25 صباحاً، وتصل إلى لوساكا في الساعة 2:40 بعد الظهر، ثم تغادر من هناك في الساعة 4:10 عصراً لتصل إلى هراري في الساعة 5:15 مساءً. أما رحلة العودة «إي كيه 714» فتقلع من مطار هراري الدولي في الساعة 6:50 مساءً وتصل إلى لوساكا في الساعة 7:55 مساءً، ثم تغادرها في الساعة 9:40 ليلاً متجهة إلى دبي لتصلها في تمام الساعة 6:50 من صباح اليوم التالي.
الناقلة أقلت 2.2 مليون راكب عبر خط أثينا

قال تيري أوكوك، نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية لمنطقة أوروبا وروسيا: «بدأت طيران الإمارات خدمة أثينا منذ يونيو/‏حزيران 1996، وقد نقلنا على هذا الخط منذ ذلك الحين أكثر من 2.2 مليون راكب. وتعد اليونان، التي تتميز بتاريخها العريق وجزرها الخلابة، وجهة سياحية رئيسية للمسافرين من دولة الإمارات وأستراليا والصين وجنوب إفريقيا. وسوف يوفر تعزيز السعة المقعدية أيضاً للسياح ورجال الأعمال من أثينا الوصول بسهولة أكبر إلى دبي، أو مواصلة رحلاتهم عبرها إلى العديد من الوجهات الرئيسية مثل مانيلا وجوهانسبرغ ودكا وملبورن وهونغ كونغ». وأضاف أوكوك بقوله: «من خلال ربط الخدمة الجديدة مع رحلات دبي- لارنكا العاملة حالياً، سوف تصبح طيران الإمارات أول ناقلة تشغل طائرة كبيرة ذات جسم عريض على خط لارنكا- أثينا الذي يتميز بحركة دائبة على مدار العام».

14 رحلة أسبوعية بين دبي وأثينا

سوف تعمل خدمة دبي- لارنكا- أثينا اليومية بطائرة بوينغ 777-300ER، بتقسيم الدرجات الثلاث: 8 أجنحة خاصة في الأولى، و42 مقعداً يتحول إلى سرير شبه مستو في درجة رجال الأعمال و310 مقاعد مريحة مع مسافات رحبة بين الصفوف لتمديد القدمين. ويستمتع المسافرون مع طيران الإمارات بالضيافة الفريدة التي تشتهر بها الناقلة وبالخدمات المتميزة التي يوفرها أفراد أطقم الخدمات الجوية متعددو الجنسيات، بما فيها الجنسية اليونانية.
وبذلك سيصل عدد الرحلات بين دبي وأثينا إلى 14 رحلة في الأسبوع. وسوف ترتبط الرحلات الجديدة مع خط دبي- لارنكا الحالي، ما سيتيح لعملاء طيران الإمارات السفر أيضاً بين هذه المدينة القبرصية وأثينا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"