عادي

الجزيرة يُمتع بالخمسة.. وأسلوب زاراجوسا يحرج شباب الأهلي

20:38 مساء
قراءة 3 دقائق
الجزيرة يُمتع بالخمسة

 

 


متابعة: مسعد عبد الوهاب
قدم الجزيرة أفضل مبارياته وأمتع كل من شاهده، في حين كبد الخلل الدفاعي الذي تسبب به أسلوب المدرب الإسباني زاراجوسا فريق شباب الأهلي خسارة مرّة في عقر داره (استاد راشد).
وحقق الجزيرة أكبر فوز هذا الموسم بعد تخطيه شباب الأهلي 5 - 3، وهو استحق الانتصار بعد أفضلية في مجمل المباراة من ناحية السيطرة واللعب بواقعية وأمتع كل من شاهده بعدما سمحت له خطة المدرب زاراجوسا بالتعبير عن نفسه ومهارات لاعبيه الخاصة.
ولم يظهر«الفرسان» بالصورة المطلوبة وكلفه تفككه دفاعياً خسارة 3 نقاط أخرى في مسلسل نزيف النقاط، ليخسر سباق المنافسة على اللقب مبكراً وبعد 6 جولات بعدما أصبح الفارق 9 نقاط بينه وبين المتصدر الشرقاوي.
ويحسب للفريقين أنهما قدما وجبة كروية ممتعة بلغت قمة الندية والإثارة غلب عليها الطابع الهجومي من طرفي المواجهة التي جاءت مسك ختام المرحلة السادسة من الدوري.
واستحق الجزيرة الفوز بفضل خاصية التطوير الهجومي لأدائه خلال المجريات وسرعة التحول من حالة الدفاع إلى الهجوم، وفي ظل المساحات المفتوحة تألق علي مبخوت الذي سجل هدفين رفع بهما رصيده التهديفي إلى 150 هدفاً محققاً مكسباً على الصعيد الشخصي في صراع الهدافين التاريخيين للبطولة.
وما يحسب لمدرب الجزيرة كايزر تحوطه الخططي بتأمين الدفاع والاعتماد على المرتدات مستغلاً الأجواء المفتوحة عند منافسه، لذلك لم يكن غريباً ان يتقدم 2-صفر في أول 12 دقيقة، فيما عانى شباب الأهلي من مشكلة واضحة في الخلل الدفاعي ما تسبب في أخطاء فتحت الطريق لهجوم «فخر أبوظبي» لإصابة مرماه 5 مرات والغريب أنها كانت مجموع فرص الجزيرة تقريباً.
وامتلك الجزيرة الكرة أكثر في حين ان شباب الأهلي كان صاحب الفرص الأكثر، إلا انه عانى من رعونة البديل أحمد العطاس والمهاجم الموهوب إيجور خيسوس الذي رغم تسجيله هدفين إلا انه أهدر 3 أهداف محققة.
غضب وتبرير
 وأثارت الخسارة غضب جمهور شباب الأهلي على خلفية الخلل الدفاعي الواضح بسبب خطط المدرب الإسباني وعدم الانسجام بين خطوط الفريق، وان كان للمدرب جيرارد زاراجوسا رأي آخر، حيث أشاد بأداء لاعبيه، وبرر تبديلاته بالقول: «عندما دفعت بالعطاس كان ذلك لنهاجم باثنين في المقدمة، ثم أشركت أحمد خليل من أجل تعزيز الهجوم بأن نلعب باثنين مهاجمين وخلفهما العطاس، وفي المجمل أنا فخور جدا بأداء اللاعبين ومحاولاتهم للتسجيل».
وفي مقارنة أجراها زاراجوسا للفاعلية الهجومية في مجمل الأداء قال: «الجزيرة سدد 7 أو 8 تسديدات سجل منها 5 أهداف، وفريقي في المقابل سدد 23 مرة وسجلنا 3 أهداف، وصحيح أننا لم نكن جيدين في الشوط الأول بوجود تباعد بين اللاعبين لكننا كنا الأفضل في الشوط الثاني، وفي النهاية فاز الجزيرة».
من جهته، أعرب مارسيل كايزر مدرب الجزيرة عن احترامه لفريق شباب الأهلي، مبدياً إعجابه بالآداء الذي قدمه في المباراة واللعب المفتوح الذي يعتمده، وقال: «فزنا بالخمسة على منافس كبير والمباراة كانت ممتعة ومثيرة لأن الفريقين لعبا كرة هجومية، وفريقي كان جيداً في الشوط الأول بفضل الاستحواذ والتمركز، وفي الشوط الثاني هاجم شباب الأهلي بأربعة مهاجمين وقابلنا ذلك بتأمين الدفاع واللعب على المرتدات وأضفنا هدفين ونجحنا في النهاية بالخروج بفوز هام على منافس كبير على ملعبه، وأنا احترم شباب الأهلي ومعجب بالكرة الهجومية التي قدمها وكان مثلنا يبحث عن التسجيل».
سر الفوز
وأكد علي خصيف حارس الجزيرة أن الروح القتالية التي تحلى بها فريقه هى سر الفوز علاوة على التزام جميع اللاعبين بتعليمات المدرب ما أدى لكسب المواجهة أمام منافس قوي.
وعن حظوظ فريقه في المنافسة على اللقب بعد الوصول إلى 11 نقطة والوصول إلى مربع الكبار قال خصيف: «مازلنا في بداية الموسم وبالتالي لا أستطيع الحديث عن حظوظ فريقي في الوقت الحالي، وبعد فترة يمكن أن نتكلم في هذا الخصوص».
من جهته أعرب عبد الله النقبي لاعب شباب الأهلي عن عدم رضاه عن الخسارة والمركز الذي يستقر فيه فريقه في المركز الحالي «السابع» بعد مرور 6 جولات. أضاف: «الجزيرة استغل الفرص وحقق فوزه وحاولنا الرجوع لكننا لم نوفق في اللمسة الأخيرة، ويجب أن نجتهد في القادم ونعد الجمهور بتقديم الأفضل».

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"