عادي

أحد الناجين من هجوم وحشي في الكونجو: قتلوا 10 أشخاص دون أي سبب

18:52 مساء
قراءة دقيقة واحدة
1

إقليم بيني - رويترز
قالت السلطات المحلية وشاهد عيان إن مسلحين قتلوا عشرة أشخاص في هجوم على قرية بشرقي جمهورية الكونجو الديمقراطية، وخطفوا آخرين.
وأوضحت السلطات أن الهجوم الذي استخدم فيه المسلحون أسلحة بيضاء وقع في وقت سابق بقرية مابولي على بعد نحو 25 كيلومتراً جنوب شرقي إقليم بيني.
وقال أحد الناجين ويدعى موهيندو مبيلا: «لقد قتلوا عشرة أشخاص دون أي سبب».
ولم يتضح بعد من الذي نفذ الهجوم؛ لكن السلطات المحلية ألقت باللوم على «القوات الديمقراطية المتحالفة»، وهي جماعة مسلحة أوغندية تنشط في شرقي الكونجو منذ التسعينات.
وقتلت الجماعة نحو 850 شخصاً العام الماضي وفقاً لبيانات الأمم المتحدة.
وقال مامبو كيتامبالا من جماعة حقوق مدنية محلية: «لقد قضوا ببساطة على الضحايا بالمناجل».
وتصاعدت الهجمات الانتقامية على المدنيين بشكل كبير منذ أن بدأ الجيش عملية ضد «القوات الديمقراطية المتحالفة» في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وطردها من قواعد عدة في غابة جبلية قرب الحدود الأوغندية.
وقال دونات كيبوانا المسؤول الإداري عن إقليم بيني: «نؤكد تعرض قرية مابولي لهجوم من مسلحين تبين أنهم من القوات الديمقراطية المتحالفة».
وأعلن تنظيم «داعش» الإرهابي، مسؤوليته عن هجمات عدة كان يشتبه في السابق أنها من تنفيذ «القوات الديمقراطية المتحالفة»، لكن خبراء بالأمم المتحدة لم يجدوا أي صلة مباشرة بين الجماعتين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"