عادي

بشرى «الخمسين».. أول ميجاواط من «براكة» النووية

محمد بن راشد ومحمد بن زايد يعلنان بدء التشغيل
13:40 مساء
قراءة 7 دقائق
محمد بن راشد ومحمد بن زايد
محطة براكة
محطة براكة
  • نائب رئيس الدولة:

* رؤية قائد الوطن أدخلتنا مرحلة تنموية غير مسبوقة

  • ولي عهد أبوظبي:

* الإنجاز الكبير يأتي ضمن رؤية وطنية مستقبلية طموحة

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية عن بدء التشغيل التجاري لـ «براكة» أولى محطات الطاقة النووية السلمية في العالم العربي.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن الإمارات دخلت محطة تاريخية بدخول أول ميجاوات من أول محطة نووية عربية يدخل شبكتنا الكهربائية، مباركاً سموه لشعب الإمارات ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد الإنجاز،

غرد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على تويتر: «محطة تاريخية دخلتها دولة الإمارات اليوم.. جهد 10 أعوام.. و2000 مهندس وشاب إماراتي.. و80 شريك دولي.. ورؤية قائد أدخل الإمارات مرحلة تنموية غير مسبوقة.. أول ميجاوات من أول محطة نووية عربية يدخل شبكتنا الكهربائية.. مبروك شعب الإمارات.. مبروك لأخي محمد بن زايد».
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بهذه المناسبة أن الإنجاز الكبير الذي تحقق في محطات «براكة للطاقة النووية السلمية» يأتي ضمن خارطة طريق بعيدة المدى لدولة الإمارات العربية المتحدة ورؤية وطنية مستقبلية طموحة، لتحقيق ازدهار اقتصادي مستدام.
الكفاءات الإماراتية
وقال سموه إن البرنامج النووي السلمي الإماراتي الذي تديره الكفاءات الإماراتية المتخصصة والمؤهلة إلى جنب الخبرات العالمية سيسهم في إحداث نقلة نوعية كبيرة في قطاع الطاقة في الدولة..مشيراً إلى أن العمل في البرنامج يشكل نموذجاً عالمياً وريادياً في التعاون الدولي الوثيق في مثل هذه المشاريع الحيوية.
وغرد سموه على تويتر: «بفضل الله، تتواصل إنجازاتنا في الوقت الذي نحتفي فيه بالعام الخمسين..اليوم تبدأ أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية التشغيل التجاري.. إنجاز عربي تاريخي، نثمن دور شباب الوطن الذين يقودون مستقبل الإمارات في القطاعات الحيوية». وكانت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية - الجهة الحكومية المكلفة بتطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، والتي تعد إحدى شركات «القابضة» (ADQ) واحدة من أكبر الشركات القابضة على مستوى المنطقة - أكدت أن شركة «نواة للطاقة» التابعة لها، والمسؤولة عن تشغيل محطات براكة للطاقة النووية السلمية وصيانتها بدأت التشغيل التجاري لأولى محطات براكة، بعد إتمام جميع الاختبارات النهائية للمحطة التي تنتج 1400 ميجاواط وتوفر إمدادات ثابتة وموثوقة ومستدامة من الطاقة الكهربائية على مدار الساعة، في وقت تستعد المحطات الثلاث المتبقية للتشغيل خلال الأعوام المقبلة، حيث أصبحت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تقود أضخم مشاريع خفض البصمة الكربونية في جميع القطاعات في دولة الإمارات.
مبادئ أساسية
وبهذه المناسبة قال خلدون خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إن دولة الإمارات وضعت خطة واضحة ترتكز على مبادئ أساسية لضمان تطوير مشروع محطات «براكة» وفق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والجودة والشفافية التامة.
وأضاف: إن استثمارنا في التقنيات الريادية وخفض البصمة الكربونية لقطاع إنتاج الكهرباء أسهم في تعزيز الدور الريادي للدولة في قطاع الطاقة الصديقة للبيئة، وتحقيق عوائد اجتماعية واقتصادية وبيئية ملموسة.. نهنئ جميع شركائنا بينما نواصل دعم الازدهار والنمو المستدام في الدولة.

1

التخطيط الاستراتيجي
قال محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: إنه وبعد أكثر من عقد من العمليات الإنشائية والتطوير والتخطيط الاستراتيجي، نبدأ اليوم فصلاً جديداً من مسيرة الانتقال إلى مصادر الطاقة الصديقة للبيئة، حيث تستخدم محطات براكة تقنيات أثبتت فاعليتها في خفض الانبعاثات الكربونية بكميات كبيرة، وذلك لمواجهة ظاهرة التغير المناخي التي تعد من أكبر التحديات التي يواجهها العالم. وأضاف أن فرق عمل من الخبراء المتخصصين تقودهم كفاءات وخبرات إماراتية مؤهلة ومدربة أسهمت في هذا الإنجاز، حيث عملت بلا كلل بدعم من القيادة الرشيدة والشركاء الدوليين، للوصول إلى هذا الإنجاز المحوري في تاريخ دولتنا.

1

إنجاز تنموي
أكد صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، أن التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية، إنجاز تنموي كبير وتدشين عصر جديد للطاقة بالدولة يعكس رؤيتها الاستشرافية للمستقبل الواعد ويؤكد ريادتها ويعزز من مكانتها عالمياً.
وقال صاحب السمو حاكم عجمان: «إن ما تحقق اليوم ثمرة توجيهات ورؤية القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي تسير على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذين نهلوا منه حب الوطن والتفاني من أجل رفعته وتقدمه.
وأضاف سموه: «إننا نزداد فخراً أن يأتي هذا الإنجاز متزامناً مع احتفالات الدولة بعام الخمسين ليضاف إلى سلسلة الإنجازات التاريخية التي ظلت تحققها دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادتها الرشيدة وبأيدي أبناء الوطن الذين وصلوا للفضاء من خلال إطلاق مسبار الأمل الإماراتي لاستكشاف كوكب المريخ وتحقيق الأرقام القياسية في قطاعات الطاقة والبنية التحتية والإسكان والنقل والتعليم والثقافة وجودة الحياة والصحة والنمو الاقتصادي وجميع مناحي الحياة حتى أصبحنا نموذجاً يحتذى به عالمياً».
وقال صاحب السمو حاكم عجمان: «إن مثل هذا الإنجاز يؤكد عمق الانتماء والوفاء لهذا الوطن والفخر بعقود من العطاء والعمل الجاد والإخلاص لتوحيد البيت وبناء الإنسان وتحقيق التنمية المستدامة».
رؤية سديدة
قال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، إن تشغيل أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية للإنتاج التجاري إنجاز تاريخي جديد رسمت خطواته قيادة رشيدة، ورؤية سديدة، وسواعد وعقول أبناء وبنات الوطن من أصحاب الكفاءات العالية، ونقدم بهذه المناسبة الوطنية السعيدة.. أسمى التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وجميع المواطنين، والمقيمين، وضيوف الدولة الكرام.
وأضاف سموه «إننا نستبشر بكل مشاعر الفخر والتقدير والامتنان ببشائر الخير والبركة في الأعوام القادمة لمسيرة الوطن، بدخول دولة الإمارات محطة تاريخية جديدة في التحول الاقتصادي الأخضر، والاعتماد على الطاقة النظيفة لإنتاج الكهرباء، بما يسهم في تعزيز الجهود الرامية إلى الحفاظ على البيئة والعمل من أجل المناخ، بما يتواكب مع الأهداف الدولية والعالمية للحفاظ على كوكبنا».
وثمّن سموه جهود قادة الوطن في تكوين مسيرة وطنية تنموية شاملة يشارك فيها أبناء الإمارات حتى وصلنا إلى هذه النقطة التاريخية بتشغيل أول محطة نووية عربية سلمية تنتج طاقة نظيفة يستفيد منها سكان الدولة. (وام)
وأكد سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن النجاحات المتواصلة والإنجازات الكبيرة التي تحققها دولة الإمارات على صعيد قطاع الطاقة النووية السلمية، تأتي بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
لحظة فخر
وأعرب سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان عن فخره واعتزازه بالإنجاز الاستثنائي الذي يأتي متزامناً مع بدء العام الخمسين للدولة، وقال سموّه: يمثل التشغيل التجاري للمحطة الأولى في براكة لحظة فخر كبير لدولة الإمارات؛ نظراً لدورها المهم في دعم التنمية الشاملة والمستدامة؛ حيث أصبحت المحطة الأولى في براكة أكبر مصدر منفرد للطاقة الكهربائية في دولة الإمارات، والذي سيدعم النمو الاقتصادي والاجتماعي في الدولة لعقود قادمة.
رؤية القيادة
وغرد سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين على «تويتر»: «بدء التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية، إنجاز نوعي تضيفه الإمارات إلى سجلها الناصع، وقاطرة تنمية جديدة نحو مستقبل قائم على العلم والعمل برؤية قيادتنا الرشيدة».
جهود الشباب
وغرد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على «تويتر»: «نبارك لرئيس الدولة حفظه الله والشيخ محمد بن راشد والشيخ محمد بن زايد وشعب الإمارات بهذا الإنجاز التاريخي.. الحلم اليوم أصبح حقيقة، ورؤية القيادة الحكيمة وجهود مئات الشباب الإماراتي، توجت بدخول أول ميجاوات من أول محطة نووية عربية في شبكة الكهرباء.. عمار يا إمارات الخير والمجد».
بشائر خير
وغرد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على «تويتر»: «بشائر خير وبركة، أن يبدأ اليوم التشغيل التجاري لأولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية. إنها واحدة من الإنجازات التأسيسية للعبور نحو الخمسين عاماً القادمة من عمر دولتنا المديد. عاشت إماراتنا، وعاشت السواعد والعقول الإماراتية المنتجة».
خطى واثقة
أشاد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، بالإنجاز التاريخي الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة، ببدء مراحل تشغيل أولى محطات براكة للطاقة النووية السلمية للإنتاج التجاري، في أول أيام «عام الخمسين»، ليعكس الاستعداد التام للمرحلة المقبلة من مسيرة الإمارات التنموية مهنئاً القيادة الرشيدة بهذا الإنجاز.
وأكد سموه أن الإمارات تمضي بخطى واثقة نحو الخمسين سنة القادمة لتعزيز مسيرتها التنموية الرائدة من خلال تنفيذ المشاريع الكبرى الرامية لتنويع وتأمين مصادر الطاقة، وزيادة مساهمة الطاقة الصديقة للبيئة في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي.

الصورة
محطة براكة

 

الصورة
محطة براكة

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/ygvmead2