عادي

معلم إندونيسي يبتكر طريقة لإدخال البهجة على أيتام

20:54 مساء
قراءة دقيقة واحدة

ابتكر المعلم الإندونيسي يحيى هندراوان طريقة لرسم ابتسامة على وجوه أطفال أيتام يعلمهم القراءة والكتابة وفهم القرآن، فارتدي ملابس مهرج.

ويعمل الرجل، البالغ من العمر 38 عاماً معلماً في دار للأيتام، ويركز خلال شهر رمضان على تعليم الأطفال الدراسات الإسلامية. وفي الأيام العادية الأخرى يعلم يحيى الأطفال كيفية قراءة القصص. ويرى يحيى نفسه مرشداً لتعليم الأطفال السلوك الصحيح من خلال التعليم.

وخلال شهر رمضان، يصطحب يحيى معه يومياً ابنه ميرزا (5 سنوات) لدار الأيتام التي يعمل بها، ويرتدي ميرزا، كأبيه، ملابس طفل مهرج. ويستغرق يحيى وابنه نحو ساعة في وضع المساحيق، قبل لقاء الأطفال في مجموعة القراءة المجتمعية.

ولم يتلق يحيى أي دعم من والده، المتوفى الآن، والذي كان يشعر بحرج من سلوكه هذا. لكن بفضل تشجيع مؤسس دار الأيتام، كان واثقاً من متابعة حلمه في التدريس كمهرج.

ويعمل يحيى أيضاً في وظائف بدوام جزئي كمهرج للترفيه عن الناس في مناسبات، ويتمسك بتضمين القيم الدينية، وبرامج محو الأمية في أدائه.

وذاع صيت يحيى بسبب حماسه لتعليم الأطفال، مع حرصه على الترفيه عنهم في ذات الوقت، وأصبح موضع إشادة من المجتمع المحلي.

وتفيد بيانات منظمة «اليونيسكو» في 2018 أن معدل معرفة القراءة والكتابة بين من تزيد أعمارهم على 15 عاماً في إندونيسيا يبلغ 95 %.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"