عادي

واشنطن تؤكد دعمها القوي للديمقراطية التونسية الناشئة

القبض على خلية إرهابية
01:21 صباحا
قراءة دقيقتين

أكدت نائبة الرئيس الأمريكي كمالا هاريس، الدعم القوي من جانب واشنطن للديمقراطية التونسية الناشئة، وذلك في محادثة هاتفية، أمس الأول الثلاثاء، مع الرئيس التونسي قيس سعيد الذي تتفاوض بلاده المثقلة بالديون على خطة مساعدات مع صندوق النقد الدولي، فيما أحبطت قوات الأمن التونسية، هجمات إرهابية وشيكة بعد تفكيك خلية إرهابية في محافظة الكاف شمال غربي البلاد كانت تتحضر لتنفيذها خلال فترة العيد، وألقت القبض على عناصرها.

وقال البيت الأبيض في بيان إن هاريس أكدت دعم الولايات المتحدة القوي للديمقراطية التونسية. وأضاف أن سعيد وهاريس، شددا على أهمية المؤسسات الديمقراطية وسيادة القانون ومحاربة الفساد.

من جهتها قالت الرئاسة التونسية في بيان أنه تم خلال الاتصال التطرق إلى الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي في تونس.

وكتبت نائب الرئيس الأمريكي على «تويتر»: «نحن إلى جانب تونس في الوقت الذي تقوم بالإصلاحات اللازمة لمواجهة التحديات التي تمثّلها الجائحة».

وتوجّه وفد تونسي إلى واشنطن الأسبوع الماضي للقاء مسؤولي صندوق النقد الدولي.

كما التقى الوفد مسؤولين في الإدارة الأمريكية الجديدة.

ويواجه الاقتصاد التونسي، صعوبات منذ ثورة 2011 وزادت تداعيات التدابير الصحية بسبب الجائحة من تأزم الوضع المالي للشركات الخاصة والحكومية.

من جهة أخرى، أحبطت قوات الأمن التونسية هجمات إرهابية وشيكة بعد تفكيك خلية إرهابية في محافظة الكاف شمال غربي البلاد كانت تتحضر لتنفيذها خلال فترة العيد، وألقت القبض على عناصرها.

وقالت الإذاعة المحلية بالكاف، إن الوحدات الأمنية، نجحت ليل أمس الأول الثلاثاء، في إيقاف 14 عنصراً إرهابياً بعد مداهمة المنزل الذي كانوا مجتمعين فيه بحي الحرية بمحافظة الكاف، كما تم تداول مقطع فيديو يظهر لحظة القبض على الإرهابيين.

ويعتبر الكشف عن المخططات الإرهابية وإجهاضها بعمليات استباقية وتفكيك الخلايا المتشددة، مؤشراً جيداً على جاهزية قوات الأمن التونسية التي تقاتل منذ سنوات إرهابيين موالين لتنظيمي «القاعدة» و«داعش» يتحصنون في جبال ولايات القصرين «وسط غرب»، وجندوبة والكاف «شمال غرب» الحدودية مع الجزائر، ولديهم خلايا نائمة داخل المدن. (وكالات)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"