عادي

كوريا الشمالية تندد بـ«ازدواجية المعايير» لدى أمريكا بعد التجارب الصاروخية

16:34 مساء
قراءة دقيقتين
سيؤول - أ ف ب
اتهمت كوريا الشمالية، الجمعة، الولايات المتحدة بـ«الكيل بمكيالين»، وحملت ازدواجية المعايير لدى واشنطن المسؤولية في جمود محادثات الملف النووي؛ وذلك بعد أيام على إجراء الكوريتين تجارب إطلاق صواريخ.
ونددت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، الجمعة، بسلوك واشنطن لتبنيها «ازدواجية في التعامل» بـ«السكوت على الخطوة الكورية الجنوبية» في إشارة إلى إطلاق سيؤول صاروخاً باليستياً من غواصة في نفس اليوم الذي أطلقت فيه بيونج يانج المسلحة نووياً صاروخين باتجاه البحر، في خطوة نددت بها واشنطن.
واعتبرت بيونج يانج، أن «ازدواجية التعاطي» من واشنطن «عقبة أمام حل قضية شبه الجزيرة الكورية، وعامل مساعد في تأجيج التوتر»، بحسب تعليق نشرته الوكالة، ونسبته إلى محلل الشؤون الدولية كيم ميونج شول. وأضاف كاتب المقال: إن «هذا هو السبب الدقيق وراء جمود المحادثات بين جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والولايات المتحدة».
وتخضع بيونج يانج لعقوبات دولية على خلفية برامجها للأسلحة النووية والصواريخ الباليستية، والتي تقول إنها ضرورية للدفاع عن نفسها أمام أي غزو أمريكي محتمل. ومحادثات الملف النووي مع واشنطن متوقفة منذ انهيار قمة في هانوي عام 2019 بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أونج والرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب، على خلفية التنازلات المطلوبة من بيونج يانج مقابل تخفيف العقوبات.
وكررت واشنطن تأكيد رغبتها في استخدام الدبلوماسية مع بيونج جيانج، في وقت شدد الموفد الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية سونج كيم هذا الأسبوع، على أن الولايات المتحدة قدمت اقتراحات عدة «لاجتماع من دون شروط مسبقة». لكن الزعيم الكوري الشمالي شدد على أن «عبارة نزع الأسلحة النووية لا يمكن طرحها للنقاش مجدداً» ما لم تتخل واشنطن عن «سياساتها العدائية» تجاه بلاده.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"