عادي

20 مباراة للظفرة تحت قيادة قويض.. وفوز وحيد

22:39 مساء
قراءة دقيقتين
7

مع إسدال الستار على حقبة المدير الفني السوري محمد قويض مع الظفرة، وتولي المدرب الجديد البرازيلي روجيرو ميكالي، يكون المدرب العربي القدير قد أنهى حقبة هي الأصعب له مع «فارس الظفرة».

لعب «أبو شاكر» دائماً دور المنقذ، وأدى دور «المخلص» في رحلته مع فريق الظفرة، فكان دائماً على أهبة الاستعداد من أجل تأدية المهام التي توكل إليه رغم التوقيت الصعب، أو الظروف غير المناسبة للنجاح.

لم يتوانَ المدرب السوري الذي سبق له أن قاد الكرامة السوري إلى نهائي دوري أبطال آسيا، عن تولي المهمة منتصف الموسم الماضي، خلفاً للمدرب الصربي ألكسندر فيليسوفينتش.

الحقبة الأخيرة للمدرب السوري مع الظفرة، كانت هي الأسوأ في رحلته التدريبية كافة؛ حيث لم يواجه المدرب طوال مسيرته تلك المسيرة المتعثرة، وإن بدا وكأنه يعمل في أرض حافلة بالألغام، قياساً إلى الصعوبات التي واجهها، سواء على مستوى قائمة المحليين أو حتى الأجانب، إلى جانب الظروف الإدارية التي عمل بها، وجعلت من إمكانية النجاح أمراً مستحيلاً.

وكان المدرب السوري قد بدأ رحلته الجديدة- القديمة مع الفريق منتصف الموسم الماضي، وتحديداً منذ الجولة ال13 من الموسم المنصرم.

وأشرف قويض على تدريب الظفرة، خلال هذه الفترة في 20 مباراة، (14 منها في الموسم الماضي، و6 مباريات في الموسم الحالي)، لم يحقق فيها الفوز سوى مرة واحدة، وكان ذلك على حساب العين في الموسم الماضي.

أما خلال الموسم الحالي، فقد حقق الفريق فوزاً «إدارياً- انضباطياً» على حساب الإمارات، لينهي المدرب السوري رحلته مع الفريق بفوزين في 20 مباراة (بينهما فوز إداري)، مقابل التعادل في 4 مباريات، بينما تجرع مرارة الهزيمة في 14 مباراة.

وعانى الفريق دفاعياً وهجومياً في الفترة الأخيرة؛ حيث لم يسجل سوى 21 هدفاً في 20 مباراة، بينما تعرض مرماه للاهتزاز 47 مرة.

ومر المدرب السوري بأكثر من تجربة ومحطة مع «فارس الظفرة»؛ حيث سبق له أن تولى تدريب الفريق في 3 مواسم سابقة، كانت الأولى في موسم 2015- 2016 لعب خلالها (17 مباراة)، فاز في 8 منها، مقابل التعادل 4 مباريات، والخسارة في 5.

أما في موسم 2016-2017، فقد أشرف على تدريب الفريق في 26 مباراة، حقق الفوز بها في 10 مباريات، مقابل التعادل في 5، والخسارة في 11 مباراة.

أما في موسم 2017- 2018، فقد تولى تدريب الفريق في 12 مباراة، فاز بمباراة واحدة، مقابل التعادل 5 مرات، والخسارة في 6 مباريات.

وبهذا، يكون المدرب السوري قد تولى قيادة الظفرة في 75 مباراة، فاز في 21 مباراة (واحدة منها انضباطية)، مقابل التعادل في 18 مباراة، بينما خسر في 36 مباراة.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"