عادي

تعرف إلى أبرز القوى المكوّنة للبرلمان العراقي الجديد

01:47 صباحا
قراءة دقيقتين

اختار العراقيون في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 329 نائباً جديداً في انتخابات تشريعية جديدة، وفي ما يلي أبرز القوى المكوّنة للبرلمان الجديد، وفق نتائج أولية..

* التيار الصدري: يتزعمه مقتدى الصدر، ويحظى بقاعدة جماهيرية واسعة، أعلن عن تصدره النتائج بأكثر من 70 مقعداً في البرلمان الجديد، مقابل 54 في 2018، وفق تعداد لعدد المرشحين الفائزين والنتائج الأولية للمفوضية العليا للانتخابات.

* الموالون لإيران: مع نحو 20 مقعداً، سجلت هذه القوى التي يعدّ تحالف «الفتح» أبرز الممثلين لها في البرلمان تراجعاً قوياً بحسب النتائج الأولية، بعدما كانت القوة الثانية (48 نائباً) في برلمان 2018.

وحقق تحالف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي رئيس حزب الدعوة الذي هيمن على موقع رئاسة الوزراء لمدة 13 عاماً، والموالي لإيران أيضاً، خرقاً في هذه الانتخابات مع نحو 37 مقعداً، مقابل 24 فقط في الدورة السابقة.

* تحالف «قوى الدولة الوطنية»: سجل تحالف «قوى الدولة» برئاسة رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي ويضمّ أيضاً «تيار الحكمة» بزعامة رجل الدين عمار الحكيم الذي يقدم نفسه كتيار معتدل، تراجعاً ملحوظاً إلى خمسة نواب فقط. وكان تيار الحكمة يملك 19 نائباً في البرلمان السابق، وائتلاف العبادي 42 نائباً.

* الحلبوسي القوة الثانية في البرلمان: نجح رئيس البرلمان والسياسي الصاعد محمد الحلبوسي، على رأس تحالف «تقدم»، في تحقيق نتائج قوية مع نحو 40 مقعداً، ما قد يجعل منه القوة الثانية فيه. ولم يتمكن منافسه الرئيسي تحالف «عزم» من تحقيق سوى نحو 12 مقعداً، وفق النتائج الأولية.

* امتداد والمستقلون: تمكنت حركة امتداد، التي تقول إنها منبثقة من الحركة الاحتجاجية، من كسب نحو 10 مقاعد وفق النتائج الأولية، منها خمسة في الناصرية في جنوب البلاد. وفاز كذلك عدد ممن يقدمون أنفسهم على أنهم مستقلون، لكن هؤلاء قد ينضوون لاحقاً في تحالفات حزبية ما من شأنه تغيير حجم التكتلات النهائية في البرلمان.

* الأحزاب الكردية: لا يزال الحزبان الرئيسيان، الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، والاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة نجل وابن شقيق رئيسه الراحل جلال طالباني، مهيمنين على المشهد السياسي الكردي في العراق عموماً وإقليم كردستان. وأعلن الديمقراطي الكردستاني عن حيازته نحو 33 مقعداً، أي أكثر بنحو سبعة مقاعد من الدورة السابقة، مقابل 16 لطالباني كما أعلن حزبه.

(ا ف ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"