عادي

خروج كلينتون من المستشفى بعد 5 أيام من إصابته بعدوى في الدم

12:31 مساء
قراءة دقيقتين

واشنطن - أ ف ب
خرج الرئيس الأمريكي السابق، بيل كلينتون، الأحد، من مستشفى في كاليفورنيا بعد علاجه من عدوى انتشرت في مجرى الدم.

وقضى كلينتون 5 ليالٍ في مركز ايرفين الصحي التابع لجامعة كاليفورنيا، بسبب التهاب المس
وأدخل كلينتون الذي كان رئيساً للبلاد بين عامي 1993 و2001 مساء الثلاثاء إلى مركز «يو سي آي» الطبي في جامعة كاليفورنيا بجنوب لوس أنجلوس بسبب، إصابته بعدوى في الدم.
وقال المتحدث باسمه أنجل يورينا على «تويتر»، إن الرئيس الأسبق «سيبقى في المستشفى خلال الليل لمواصلة تلقي المضادات الحيوية عن طريق الوريد قبل خروجه المرتقب الأحد»، مشيراً إلى أن «كل المؤشرات الصحية تسير بالاتجاه الصحيح».
وأكد أن الرئيس السابق «معنوياته جيدة، وقضى بعض الوقت مع عائلته، ورأى أصدقاء له، ويشاهد مباريات كرة قدم جامعية».
ونقلت «نيويورك تايمز»، عن أحد مساعدي الرئيس الأسبق، أن كلينتون أصيب بعدوى في المسالك البولية تطورت إلى تعفن في الدم.
وسنوياً يصاب 1.7 مليون شخص في أمريكا، بتعفن الدم، ويموت 270 ألفاً، جراء الإصابة به، وفقاً لمراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها (سي دي سي). وكان كلينتون الرئيس الـ42 للولايات المتحدة. انتُخب بعمر 46 عاماً، وكان ثالث أصغر الرؤساء سناً في تاريخ أمريكا. وفي العام 2004، وبعمر 58 عاماً، خضع كلينتون لعملية قسطرة لأربعة شرايين، بعدما رصد الأطباء مؤشرات على انتشار مرض في القلب. وبعد هذه المشاكل الصحية، بدأ كلينتون الذي كان معروفاً بحبه للمأكولات الدهنية، في اتباع حمية نباتية. وفي 2010، خضع كلينتون لجراحة لتوسيع شريان، بعدما اشتكى من آلام في القلب.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"