عادي

ركنية نيمار تحت حماية الشرطة

16:58 مساء
قراءة دقيقة واحدة
الشرطة تحمي نيمار من مشجعي مرسيليا
متابعة : ضمياء فالح
تكتسب مباريات الكلاسيكو أهمية كبيرة لدى المشجعين سواء كانت كلاسيكو منتخبات كما يحصل بين البرازيل والأرجنتين، أو كلاسيكو محلي كما يحصل في كلاسيكو الليجا بين الريال وبرشلونة، وكلاسيكو إنجلترا بين مانشستر يونايتد وليفربول، بيد أن كلاسيكو فرنسا بين نادي العاصمة باريس سان جيرمان وغريمه الجنوبي مرسيليا يتجه غالباً نحو العنف ويكفي مشهد النجم البرازيلي نيمار وهو ينفذ الركنية تحت حراسة الشرطة المدججة بالدروع في شرح حقيقة ما يجري في الملعب . وحاول لاعبو مرسيليا ومنهم ماتيو القندوزي تهدئة الوضع وطلب من المشجعين عدم رمي القناني وقطع البيتزا على اللاعبين، لكن لا حياة لمن تنادي بعدما منعت السلطات أصلاً مشجعي باريس سان جيرمان من حضور الكلاسيكو بسبب مخاوف على سلامتهم .
ونزل مشجع لمرسيليا للملعب بهدف مصافحة نجم باريس سان جيرمان الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكن أمن الملعب حمله خارجاً.
وعبر مراقبون عن قلقهم من ارتفاع معدل الشغب في الدوري الفرنسي هذا الموسم خصوصاً من مشجعي مرسيليا، إذ لم يكن الكلاسيكو الذي انتهى سلبياً وأبقى سان جيرمان في الصدارة وأعاد مرسيليا للمركز الرابع، المباراة الوحيدة التي شابها العنف، إذ تأجلت مباراة مرسيليا ونيس في أغسطس بسبب الشغب، علاوة على شغب آخر أمام أنجيه الشهر الماضي .

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"