عادي

«القوى» تدشن مشاركة الإمارات في «الألعاب البارالمبية للشباب»

بن رشيد: أبناؤنا اللاعبون الشباب قادرون على تحقيق الإنجازات
19:40 مساء
قراءة دقيقتين

دشن منتخب الإمارات مشاركته في دورة الألعاب البارالمبية للشباب 2021 التي تستضيفها البحرين في الفترة من 2 إلى 6 ديسمبر/ كانون الأول الجاري برياضتي الريشة الطائرة والبوتشيا، حيث خاض الثنائي ميرة أبوحطب وحميد السناني الجولة الأولى للدور التمهيدي لمسابقة الريشة الطائرة، وخاض الثنائي وديمة الحميري وحمدان الكعبي تمهيدي البوتشيا، وسيخوض الأربعة منافسات الجولة الثانية للدور التمهيدي للمسابقتين، الجمعة، متشبثين بأمل التأهل للدور الثاني، ويدشن فريق ألعاب القوى مشاركته، الجمعة، بخمسة لاعبين ضمن فئتين من مسابقة الكراسي المتحركة.

وهنأ الدكتور عبدالرزاق أحمد بن رشيد عضو مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الإماراتية رئيس البعثة دولة الإمارات بعيد الاتحاد الخمسين، معرباً عن أمله في أن يحقق لاعبو المنتخب أفضل النتائج والإنجازات في أيام الفرحة الكبيرة بخمسينية دولتهم.

وأضاف بن رشيد: «أبناؤنا على أتم الجاهزية لخوض منافسات دورة ألعاب الشباب البارالمبية في خمس رياضات، هي ألعاب القوى ورفعات القوى، البوتشيا، الريشة الطائرة، وتنس الطاولة، حيث يتكون المنتخب الاماراتي من 24 لاعباً».

وأردف:«منتخب الإمارات يضم لاعبين أقوياء لديهم رغبة قوية في الظهور المشرف في الدورة، ورغم أن بعضهم لم يشارك خارجياً من قبل إلا أنهم عازمون على تقديم الأفضل وتشريف بلادهم بتحقيق الإنجازات».

وأكمل: «لدينا ثقة كبيرة بأبنائنا اللاعبين الذين تجاوزوا صعوبات كبيرة وخاضوا تدريبات مكثفة من أجل المشاركة في الدورة وعدم تفويت الفرصة، وأملنا كبير بأن يحققوا الإنجازات ويضاعفوا أفراحنا في أيام الفرحة الكبرى لبلادنا».

وأقامت اللجنة البارالمبية الآسيوية حفل استقبال، الثلاثاء، في فندق «ذا آرت» بمدينة المحرق حضره الشيخ محمد بن دعيج آل خليفة رئيس اللجنة البارالمبية البحرينية، ورئيس اللجنة المنظمة العليا لدورة الألعاب البارالمبية الآسيوية، وماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية، وممثلو المنتخبات الأعضاء وأجهزة الإعلام، وخاطب العصيمي الحضور معرباً عن شكرهم وتقديرهم للجهود الكبيرة التي بذلتها البحرين لاستضافة الحدث الآسيوي البارالمبي الأكبر للشباب.

وأضاف: «نثمن عالياً كل ما قامت به البحرين من أجل استضافة ألعاب الشباب البارالمبية التي نوليها اهتماماً كبيراً لكونها ركيزة مهمة في عملية تطوير اللاعبين الشباب والمواهب الصغيرة، والدورة تمثل خطوة كبيرة في طريق صناعة الأبطال البارالمبيين القادرين على المنافسة لتحقيق الإنجازات لهم ولبلدانهم ولقارتهم الآسيوية».

وشدد على أهمية استدامة العمل الذي يُقدم للشباب، وضمان استمراره، وأضاف: «فرصة رائعة للاعبين الشباب عليهم استثمار الأجواء التنافسية الملهمة للتعبير عن إمكاناتهم وقدراتهم التنافسية، وهنا جميع الأطقم الفنية والإدارية الذين يبذلون جهوداً مقدرة ستأتي ثمارها يانعة للرياضة البارالمبية في لمنتخباتهم وللقارة في العموم».

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"