عادي

منصور بن محمد: ميزة الأمن والأمان عززت مسيرة الإمارات

01:18 صباحا
قراءة دقيقتين

دبي:«الخليج»

أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي لأمن المنافذ الحدودية، أن دولة الإمارات كانت على مدار خمسين عاماً ومنذ قيامها في الثاني من ديسمبر عام 1971 أرضاً للأمن والأمان ونموذجاً للأوطان التي تجعل من سلامة الإنسان وراحته وسعادته هدفاً وغاية تسخر لها الموارد وتحشد لها الطاقات، واضعة المستقبل وريادته نصب أعينها لتواصل تحقيق إنجازات يشار إليها بالبنان في مختلف المجالات، بفكر مبدع ورؤية موضوعية وانفتاح واع على العالم هدفه نشر الخير والسلام في شتى ربوعه.

ووجه سموه بمناسبة العيد الخمسين للاتحاد، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والقيادة الرشيدة وشعب الإمارات الأبي، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ الإمارات قيادة وحكومة وشعباً وأن يمن عليها بمزيد من الرفعة والازدهار والأمان والاستقرار.

وقال سموه: «مع احتفالنا بالعيد الخمسين للاتحاد، نستذكر بكل الوفاء هذا اليوم المجيد الذي أعلن فيه قيام دولة الإمارات العربية المتحدة على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسين، إيذاناً ببدء مسيرة التطوير والتنمية التي تواصلت على مدار خمسة عقود محققة رصيداً زاخراً بالإنجازات على هذه الأرض الطيبة التي من الله عليها بنعمة الأمن والأمان والطمأنينة والاستقرار».

وأوضح سموه، أن ميزة الأمن والأمان التي تتمتع بها دولة الإمارات، بعناية الله تعالى، وبفضل توجيهات ودعم قيادتنا، وجهود أبناء الوطن المخلصين الساهرين على سلامة كل من يعيش على أرض الإمارات من مواطنين ومقيمين وكل من يقصدها ضيفاً مكرماً، كانت من أهم المقومات التي عززت مسيرتها التنموية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"