عادي

أسوأ أداء لمبيعات السيارات في أوروبا منذ 1990

14:35 مساء
قراءة دقيقة واحدة

انخفضت مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي إلى مستوى قياسي جديد العام الماضي على خلفية تفشي كوفيد-19 ونقص الشرائح الإلكترونية، وفق ما أظهرت بيانات القطاع الثلاثاء.

وأفادت رابطة مصنّعي السيارات الأوروبية بأن المبيعات انخفضت بنسبة 2,4 في المئة لتصل إلى 9,7 مليون مركبة مبيعة في العام 2021، في أسوأ أداء منذ بدأت الإحصاءات عام 1990.

ويأتي ذلك بعد تراجع تاريخي لمبيعات السيارات بلغت نسبته حوالى 24 في المئة عام 2020 على خلفية القيود التي فرضها الوباء وأدى إلى انخفاض تسجيل السيارات الجديدة في الاتحاد الأوروبي إلى 3,3 مليون أقل من مبيعات ما قبل الأزمة عام 2019.

وكان نقص أشباه الموصلات، وهي شرائح الحواسيب المستخدمة في أنظمة سيارات عديدة سواء التقليدية أو الكهربائية، السبب الرئيسي لتراجع القطاع.

وبينما قللت شركات تصنيع السيارات في البداية من مدى تأثير نقص الشرائح الإلكترونية، إلا أن الأمر بطّأ الإنتاج لاحقاً وأدى في بعض الأحيان إلى توقف مصانع.

وتعافت مبيعات السيارات في الاتحاد الأوروبي بقوة في الربع الثاني من العام، إلا أنها تراجعت بحوالي 20 في المئة على مدى الجزء الأكبر من النصف الثاني من 2021.

ويُعدّ نقص الشرائح من بين تداعيات الوباء إذ تأثّر المصنّعون بتدابير الإغلاق وإصابة الموظفين بالفيروس، فضلاً عن اضطراب سلاسل الإمداد وازدياد الطلب العالمي على المعدات الإلكترونية.

وأدى الوباء أيضاً إلى ارتفاع كبير في أسعار العديد من المواد الخام، وتسبّب بنقص العمالة في بعض المناطق.

(أ ف ب)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"