عادي

ليفاندوفسكي.. جلاد حراس المرمى

00:17 صباحا
قراءة دقيقتين

احتفظ البولندي روبرت ليفاندوفسكي، هداف بايرن ميونيخ الألماني، بجائزة أفضل لاعب في العالم في حفل «الأفضل» لعام 2021 الإثنين، مما قد يشكّل تعويضًا جزئيًا عن خسارته جائزة الكرة الذهبية لمصلحة الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم باريس سان جرمان الفرنسي الحالي وبرشلونة السابق.

وتُوّج المهاجم البولندي، البالغ 33 عامًا، بالجائزة الفردية للمرة الثانية بعد عام 2020، في نهاية عام مزدهر على المستوى الشخصي بالنسبة ل «ليفا».

وتفوّق ليفاندوفسكي على «البرغوث» الصغير ميسي الذي رصّع سجله بالكرة الذهبية السابعة فينوفمبر الماضي، ونجم ليفربول الإنكليزي المصري محمد صلاح.

قال ليفاندوفسكي الذي سجل 48 هدفاً في مختلف المسابقات في موسم 2020-2021 «أنا سعيد وأتشرف بالفوز بهذه الجائزة. أشعر بالفخر».

وأضاف «هذه الجائزة هي أيضاً لزملائي ولمدربي، نعمل جميعاً بجد للفوز بالمباريات والكؤوس».

وسجل المهاجم البولندي، مرعب حراس المرمى في «بوندسليجا»، 41 هدفاً في 29 مباراة في الموسم الماضي، محطماً بفارق هدف الرقم القياسي السابق لاكثر عدد من الأهداف في الدوري الألماني والمسجل باسم مهاجم بايرن أيضاً «المدفعجي» الراحل غيرد مولر الذي تم تكريمه خلال الحفل الافتراضي في زيوريخ السويسرية، والذي حافظ عليه منذ موسم 1971-1972.

وسجل ليفاندوفسكي قبل يومين من اعلان فوزه بجائزة أفضل لاعب للعام الثاني توالياً، ثلاثية في مرمى كولن، رافعاً رصيده الاجمالي في الدوري الالماني إلى 300 هدف، في المركز الثاني في ترتيب أفضل الهدافين خلف مولر نفسه (365 هدفاً).

ويبدو أن «الآلة»، كما يحب رفاقه أن يطلقوا عليه في النادي البافاري، يتطور مع تقدمه في السن، حيث حقق أفضل بداية في مسيرته في الموسم الحالي مع 39 هدفاً في 33 مباراة في مختلف القمصان: 34 هدفاً في 27 مباراة مع بايرن و5 أهداف في 6 مباريات مع منتخب بلاده.

واكتسب ليفاندوفسكي هالة كبيرة عقب وصوله إلى ملعب «أليانز أرينا» في عام 2014 قادماً من مواطنه بوروسيا دورتموند.

ومن شخصية سرية ومهاجم سطحي نقي في أيامه الأولى، تحول «ليفا» تدريجياً إلى لاعب وزميل متكامل في الفريق، شق طريقه إلى قمة أفضل لاعبي كرة القدم في الوقت الحالي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"