عادي

محمد السادس وعبدالله الثاني ومحمد بن سلمان يستنكرون الاعتداء الحوثي الآثم على الإمارات

في اتصالات هاتفية تلقاها محمد بن زايد
03:36 صباحا
قراءة دقيقتين
محمد بن زايد

تلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اتصالاً من أخيه الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية الشقيقة، دان خلاله هجوم ميليشيات الحوثي الآثم على المنشآت والمناطق المدنية في دولة الإمارات، وأسفر عن عدد من القتلى والجرحى، معرباً عن خالص تعازيه في ضحايا الاعتداء وتمنياته الشفاء العاجل للجرحى.
وجدد الملك محمد السادس، دعم المملكة المغربية الراسخ لجميع الخطوات التي اتخذتها دولة الإمارات، في مواجهة الهجمات الدنيئة لميليشيات الحوثيين ومن يقف وراءهم.
وأكد - في إطار التضامن الثابت والفعال بين البلدين الشقيقين - وقوف المملكة الدائم إلى جانب دولة الإمارات، وتقديمها جميع أشكال الدعم في مواجهة كل ما يهدد أمنها.
فيما أعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، عن شكره وامتنانه للمشاعر الأخوية الصادقة التي أبداها الملك محمد السادس، تجاه دولة الإمارات وشعبها. سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ المغرب وشعبه من كل مكروه.
كما تلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد اتصالاً من أخيه الملك عبدالله الثاني بن الحسين، عاهل المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، دان خلاله هجوم ميليشيات الحوثي على المنشآت والمناطق المدنية في دولة الإمارات، وأسفر عن عدد من القتلى والجرحى.وأكد خلال الاتصال، وقوف الأردن إلى جانب دولة الإمارات في مواجهة كل ما يهدد أمنها واستقرارها. مشدداً على أن أمن الإمارات من أمن الأردن.

الصورة
1

فيما أعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، عن جزيل شكره وامتنانه للمشاعر الأخوية الصادقة التي أبداها الملك عبدالله الثاني، تجاه دولة الإمارات وشعبها. سائلاً المولى تعالى أن يحفظ الأردن وشعبها من كل مكروه.
كما تلقى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد،اتصالاً من أخيه الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، دان خلاله هجوم ميليشيات الحوثي الآثم على المنشآت والمناطق المدنية في دولة الإمارات، وأسفر عن عدد من القتلى والجرحى.. معرباً عن خالص تعازيه في ضحايا الاعتداء وتمنياته الشفاء العاجل للجرحى.
وأكدا أن هذه الأعمال الإرهابية التي استهدفت المملكة والإمارات، ستزيد من عزم البلدين على الاستمرار في التصدي لتلك الأعمال العدوانية، وتؤكد ضرورة وقوف المجتمع الدولي في وجه هذه الانتهاكات للقوانين والأعراف الدولية، وإدانة هذه الجرائم الإرهابية التي تهدد السلم والأمن الإقليمي والدولي.
وعبر صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، عن بالغ شكره وامتنانه لما عبر عنه أخوه الأمير محمد بن سلمان، من مشاعر صادقة تؤكد الروابط الراسخة واللحمة الوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"