عادي

البحرية المصرية والفرنسية تنفذ تدريباً عابراً في مياه المتوسط

00:20 صباحا
قراءة دقيقتين
1

القاهرة: «الخليج»
نفذت وحدات من القوات البحرية المصرية، ونظيرتها الفرنسية، تدريباً بحرياً عابراً بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، شاركت فيه الفرقاطة المصرية «بورسعيد».
وقال المتحدث العسكري المصري العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ، إن التدريب الذي شاركت فيه الفرقاطة الفرنسية «لا بروفینس» تضمن مجموعة من الأنشطة القتالية البحرية، التي تمثلت في التدريب على تنفيذ عمليات مشتركة لصد الهجوم الجوي، وتنفيذ تمرين تشكيلات الإبحار، بالإضافة إلى تمارين المواصلات الليلية والتصوير والدفاع ضد التهديدات غير النمطية وتمرين حرب الكترونية والإمداد بالبحر.
ويعد التدريب هو الثاني من نوعه بين البحرية المصرية ونظيرتها الفرنسية، في فترة زمنية وجيزة، بغرض تبادل الخبرات المشتركة، والاستفادة من القدرات الثنائية في تحقيق المصالح المشتركة لكلا الجانبين، وتعزيز التعاون العسكري بين القوات البحرية المصرية والفرنسية.
من جهة أخرى، اختتمت فعاليات التدريب المصري السعودي المشترك (تبوك - 5) الذي شاركت في تنفيذه عناصر من المشاة والمدرعات والقوات الخاصة لكلا البلدين، وجرت فعالياته بالسعودية خلال الأيام الماضية، وقال عبد الحافظ إن التدريب يأتي ضمن خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين الشقيقين، بهدف توحيد المفاهيم العسكرية وتبادل الخبرات التدريبية.
وكانت المرحلة الختامية للتدريب قد بدأت بعرض التوجيه الطبوغرافي والتكتيكي لمنطقة التنفيذ، والذى تضمن عملية اقتحام وتطهير قرية حدودية تم الاستيلاء عليها بواسطة العناصر الإرهابية، وقد شملت المرحلة تنفيذ عدد من الأنشطة التدريبية، حيث قامت عناصر المظلات بالقفز الحر خلف خطوط العدو لتدقيق المعلومات وقطع طرق الإمداد، فيما نفذت عناصر المشاة الميكانيكي والعناصر المدرعة الحصار الخارجي للقرية، وقامت القوات الخاصة لكلا البلدين بتنفيذ الاقتحام العمودي والقبض على العناصر الإرهابية وتطهير القرية وتحرير الرهائن، كما تم الدفع بعناصر التأمين الطبي والإداري لإعادة الحياة لطبيعتها، أعقبه اصطفاف لعناصر من القوات المشاركة في التدريب وعزف السلام الوطني لكلا البلدين.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"