عادي

دبي بين أكثر مدن العالم أماناً للعيش والعمل

20:42 مساء
قراءة دقيقتين
1
  • الأولى في أيام الإجازات وأدنى مستويات البطالة
  • الأولى في التخفيف من تأثير فيروس كورونا
  • الثانية بعد سنغافورة من حيث السلامة
  • السادسة من حيث عدد فرص العمل عن بُعد

دبي: أحمد البشير

صُنفت دبي من بين أكثر المدن أماناً في العالم للعيش فيها، وفقاً لدراسة جديدة حول التوازن بين العمل والحياة نشرتها شركة «Kisi» للتكنولوجيا.

وقارنت الدراسة البيانات حول كثافة العمل، والدعم المؤسسي، والتشريعات، وصلاحية العيش، وترتيب المدن بناءً على نجاحها في تعزيز التوازن بين العمل والحياة، في «سياق التضخم المتفشي، وتداعيات الوباء والحرب في أوكرانيا».

وجاءت دبي في المرتبة الأولى من حيث عدد أيام الإجازات المقدمة للموظفين ولديها أدنى مستويات البطالة.

وحققت الإمارة أداءً جيداً من حيث فرص العمل عن بُعد، حيث احتلت المرتبة السادسة من بين 49 مدينة عالمية و51 مدينة أمريكية شملها الاستطلاع، من حيث عدد هذه الفرص وامتلاكها بنية تحتية قوية لدعم العمل عن بُعد.

وتحت فئة المجتمع والمؤسسات، احتلت دبي المرتبة الأولى في التخفيف من تأثير فيروس كورونا في الاقتصاد وقطاع الرعاية الصحية العامة والمجتمع، عندما يتعلق الأمر بآثار القيود المفروضة.

وتحت فئة إمكانية العيش في المدينة، احتلت دبي المرتبة الثانية بعد سنغافورة من حيث السلامة، حيث حصلت على درجات عالية في الأمن البيئي والاجتماعي وأمن البنية التحتية.

يذكر أن دبي تمكنت من وضع نفسها ضمن أفضل 10 أو 20 مدينة على مستوى العالم في أكثر من 100 مؤشر تتعلق بالأمن والأمان في العديد من تقارير التنافسية العالمية، حيث تعتبر أكبر مدينة تجارية في الإمارات ومركزاً مالياً وتجارياً للشرق الأوسط. واستخدمت دبي أساسياتها المتعلقة بالأمن والأمان للحفاظ على تصنيفها التنافسي ووضع المعايير لإدارة أزمة كوفيد-19 العالمية بشكل فعال.

وعلى مدى عقود، برهنت دبي على الرغبة القصوى في الحفاظ على مكانة الإمارة كمدينة آمنة، حيث تم العمل على وضع استراتيجيات وتعديلات اجتماعية واقتصادية طموحة، بما في ذلك الخطط الوطنية، بهدف جذب الاستثمارات الضخمة والزوار إلى الإمارة.

ويعتبر الأمن والأمان جزء لا يتجزأ من جودة الحياة في دبي، بحسب مؤشر المدن الآمنة الصادر عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية ضمن مجموعة الإيكونوميست لعام 2021، والذي تستند نتائجه إلى الأمان الشخصي والبنية التحتية والصحة والأمن الرقمي، بالإضافة إلى تقرير المدن الذكية الصادر عن مركز التنافسية العالمي وغيرها. وتعكس المؤشرات التي احتلت دبي المرتبة الأولى فيها الدور المتميز للشرطة المحلية والمؤسسات الأخرى في إعطاء الأولوية للسلامة الشخصية داخل الإمارة.

 

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"