عادي

بدء فترة حظر تعاملات مطلعي الشركات المدرجة في الإمارات

19:27 مساء
قراءة دقيقتين
أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية أن فترة حظر تعاملات مطلعي الشركات المُدرجة ستبدأ اعتباراً من الخميس 16 يونيو.
وذكر السوق - في تعميم بشأن فترة الحظر الخاصة بتداول المطلعين - أن فترة الحظر ستستمر لحين الإفصاح الكامل عن البيانات المالية للربع الثاني من العام الجاري 2022.
وأوضح السوق أن هذا القرار سيعمم على جميع الشركات المُدرجة وجميع الإدارات والوسطاء المعتمدين والمستثمرين لدى السوق.. داعياً الشركات المُدرجة إلى ضرورة تحديث بيانات المطلعين وملف الشركة على موقع السوق الإلكتروني بشكل فوري في حال حدوث أي تغييرات.
ووفق المادة رقم (14) من النظام الخاص بالتداول والمقاصة والتسويات ونقل الملكية وحفظ الأوراق المالية من قرار مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والسلع لسنة 2001، يحظر على رئيس وأعضاء مجلس إدارة الشركة المُدرجة أوراقها المالية في السـوق ومديرها العام أو أي من الموظفين المطلعين على المعلومات الجوهرية للشركة التعامل بنفسه أو لحسابه بواسطة الغير أو بأي صفة أخرى لحساب غيره في الأوراق المالية للشركة ذاتها أو الشركة الأم أو التابعة أو الشقيقة أو الحليفة لتلك الشركة، إذا كانت أياً من هذه الشركات مدرجة أوراقها في السوق، قبل (15) خمسة عشر يوماً من نهاية الفترة المالية الربعية أو نصف السنوية أو السنوية ولحين الإفصاح عن البيانات المالية.
وفي تعميم آخر حول الإفصاح عن التقرير المالي للربع الثاني من العام الجاري، أكد السوق على ضرورة تزويده بالبيانات المالية ربع السنوية المراجعة من قبل مدقق حسابات الشركة المُدرجة خلال مدة أقصاها 45 يوماً من تاريخ انتهاء الربع المعني مرفق بها تقرير مجلس إدارة الشركة أو تقرير مناقشات إدارتها التنفيذية موقعة.
وأوضح السوق أن الشركات المدرجة لابد أن تلتزم بالإفصاح عن البيانات المالية إما قبل أو بعد جلسة التداول وفقاً لإرشادات الإفصاح للشركات المساهمة العامة والخاصة الصادر من سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وأكد السوق على ضرورة التزام الشركات المدرجة بإعداد بياناتها المالية المعتمدة من إدارتها التنفيذية وفقاً لمعايير التقارير المالية الدولية IFRS.
ومن المقرر أن تبدأ الشركات المدرجة في أسواق المال المحلية في الإفصاح عن بياناتها ونتائجها المالية للنصف الأول من العام الجاري بعد نهاية شهر يونيو الجاري. (وام)

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"