عادي

رئيس الدولة: رحم الله خليفة رمز الخير والعطاء

01:30 صباحا
قراءة دقيقتين
خليفة بن زايد

تذكر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فقيد الوطن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، في ذكرى مرور 40 يوماً على وفاته، مؤكداً سموه أن فقيد الوطن رمز الخير والعطاء الإنساني.

وقال سموه على «تويتر» في تغريدة باللغة الإنجليزية: «نستلهم من حياة ومثال الراحل خليفة بن زايد، الذي سيبقى إلى الأبد رمزاً دائماً للكرم وحسن النية والإنسانية، فلترقد روحه بسلام».

وقال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية عبر «تويتر»: «العظماء لا يرحلون، فبتوفيق الله، وحكمتهم، وباختيارهم، العظماء باقون، الشيخ زايد طيّب الله ثراه اختار الشيخ خليفة، والمغفور له بإذن الله الشيخ خليفة اختار سيدي الشيخ محمد بن زايد، آثار العظماء ستبقى خالدة، تنير حاضره وتبني مستقبله المشرق».

ورفعت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس أعلامها معلنة انتهاء فترة الحداد الرسمي على المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، والتي امتدت أربعين يوماً عبّر خلالها العالم عن حزنه العميق لفقدان قائد التمكين الذي كرس حياته خدمة لوطنه والإنسانية جمعاء.

وتبقى مسيرة المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، نبراساً تقتدي به الأجيال بعد أن ترك إرثاً حافلاً بالعطاء والإنجاز وبصمات خالدة في شتى المجالات التنموية والإنسانية. وشهدت الإمارات خلال أربعين يوماً توافد زعماء العالم وكبار المسؤولين والشخصيات الرسمية الذين قدموا تعازيهم بفقيد الوطن الكبير، فيما استقبلت سفارات الدولة بالخارج وفود المعزين الرسمية والشعبية.

وأعلنت العديد من الدول الحداد الرسمي على المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، فيما عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة تأبينية أعربت خلالها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة عن خالص تعازيها ومواساتها لشعب وحكومة دولة الإمارات في وفاة الراحل الكبير، في حين عقد مجلس جامعة الدول العربية، اجتماعاً تأبينياً بدأه بالوقوف دقيقة حداداً على روح فقيد الوطن.

وعكست المشاركة الواسعة في عزاء الراحل الكبير حجم المكانة العالمية لدولة الإمارات وفقيدها مستذكرين مآثره الخالدة ودوره الفاعل على الساحتين الإقليمية والدولية فقد نجحت الإمارات بقيادته، رحمه الله، في نسج علاقات قوية بدول العالم على أسس الاحترام المتبادل، والوقوف إلى جانب قضايا الحق والعدل والإسهام في دعم الاستقرار والسلم الدوليين وتعزيز التعايش الإنساني.

وكانت الإمارات قد شيعت المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، في 13 مايو الماضي بعد رحلة عطاء امتدت ل 74 عاماً سطر خلالها إنجازات خالدة على المستوى المحلي والعربي والدولي.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"

https://tinyurl.com/2t9a4ee4