عادي

موريتانيا.. «شهر عسل» في قطار شحن فحم

16:46 مساء
قراءة دقيقتين
إعداد: مصطفى الزعبي
التقط الزوجان الكرواتيان المؤثران في شبكة الإنترنت كريستيان إيليتش (35 عاماً)، وزوجته المدونة أندريا تارجوفسيفيتش (29 عاماً)، صور زفافهما على قطار يبلغ طوله كيلومترين عبر الصحراء الكبرى في موريتانيا، خلال شهر العسل غير التقليدي شمال غرب إفريقيا.
وصعد الزوجان على قطار الشحن الأثقل والأطول والأكثر خطورة في رحلة استغرقت 20 ساعة في ظروف قاسية، وشارك الزوج الصور مع 337 ألف متابع على صفحته وصفحة زوجته.
وقال كريستيان: «تزوجنا وقررنا الذهاب في شهر عسل مختلف قليلاً عما هو متوقع، أردنا أن يكون شهر العسل فريداً ومميزاً وشيئاً نتذكره في بقية حياتنا، لذلك ستكون الرمال البيضاء والبحر الفيروزي وأشجار النخيل، الشيء المميز الذي لا ينسى».
وأضاف: «زرت بالفعل أكثر من 150 دولة، وشاهدنا العديد من الشواطئ الجميلة، وهذه المرة كان لابد أن يكون شيئاً مختلفاً تماماً، ووجدناه في موريتانيا».
ويشغل القطار في موريتانيا خدمة يومية من ميناء نواذيبو على ساحل المحيط الأطلسي إلى مناجم خام الحديد في ازويرات، إلى ميناء صغير على البحر الأطلسي.
وتربط عربات الركاب أحياناً بقطارات الشحن، ولكن في أغلب الأحيان، يختار الركاب فوق عربات الشحن المملوءة بالركام، مجاناً، ويعد السقوط أمراً شائعاً.
وتصل درجة الحرارة إلى 45 درجة مئوية خلال النهار وتحت الصفر في الليل.
وقال المدون: «السفر في أكثر من 200 قاطرة تحمل خام الحديد فقط، ولا توجد مقطورات ركاب؛ لذلك يمكنك ببساطة الصعود إليها، ويمكن أن تبدأ الرحلة وتستمر 700 كيلومتر».
ومكث الزوجان في قطار الشحن 20 ساعة كاملة ووجدا أن الظروف أثناء الليل هي أصعب جزء من الرحلة؛ لأن درجات الحرارة دون الصفر والطقس مغبر، والرياح وخام الحديد يصطدم بك طوال الليل.
وفي بعض الصور، يمكن رؤية العروسين وهما يرتديان ملابس زفافهما ونظاراتهما الواقية، بينما يسرع القطار في الصحراء. وفي إحدى القرى التي زارها الزوجان، أقام السكان المحليون مفاجأة لهما بحفل زفاف وفقاً للطقوس والعادات الموريتانية التقليدية.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"