عادي

الإمارات تدعم مبادرة «الرئاسي» الليبي بشأن المصالحة الوطنية

01:07 صباحا
قراءة دقيقتين

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن دعمها لمبادرة المجلس الرئاسي اللييبي بشأن المصالحة الوطنية وحماية المدنيين، ودعت كافة الأشقاء في ليبيا إلى الحفاظ على الإنجازات التي حُققت منذ اتفاق وقف إطلاق النار، ومواصلة توحيد كافة المؤسسات الليبية الحيوية وتحييدها عن الصراعات، وإنهاء المرحلة الانتقالية التي طال أمدُها، لتوفير العيش الكريم لكافة الليبيين في بلدٍ موحد، آمن، ومستقر.

وأكدت الإمارات، في بيانها أمام جلسة لمجلس الأمن حول ليبيا، مساء أمس الأول الاثنين، أن المنعطف الحرج الذي تقف عنده ليبيا مع انتهاء المدة المحددة في خريطة الطريق والتي وضعها ملتقى الحوار السياسي الليبي، يتطلب من الليبيين مواصلة الانخراط في حوارٍ وطني مسؤول، والالتزام بالتهدئة الشاملة. ورحب البيان، الذي ألقاه السفير محمد أبو شهاب، نائب المندوبة الدائمة للإمارات لدى الأمم المتحدة، بالتقدم الذي أحرزتهُ الأطراف الليبية بعد انتهاء الجولة الثالثة من مشاورات لجنة المسار الدستوري في القاهرة، وأكدت الإمارات تطلعها إلى الاجتماعات التي ستعقد هذا الأسبوع، آملة أن تفضي إلى توافُقٍ بشأن النقاط الخلافية، بما يتيح اتخاذ خطواتٍ ملموسة مبنية على إطارٍ دستوري، وتقود الليبيين إلى عقد انتخاباتٍ رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة وشاملة وذات مصداقية، وفقاً للموعد الذي يتوافق عليه الليبيون.

وأعرب البيان، الذي نشره موقع البعثة الدائمة للدول، عن تطلع الإمارات إلى تجديد تفويض بعثة (UNSMIL) خلال الشهر المقبل، واعتماد قرار موضوعي يُعزِّز من ولاية البعثة لتكون قادرةً على دعم ليبيا. كما أعرب البيان عن التطلع إلى تعيين ممثلٍ خاص للأمين العام إلى ليبيا في أقرب فرصة ممكنة، وبما يتوافق مع متطلبات الوضع الراهن.

وشددت الإمارات، في بيانها، على ضرورة توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية، ومعالجة قضايا نزع السلاح. وفي هذا الإطار، أعربت عن دعمها مبادرة المجلس الرئاسي الليبي بشأن المصالحة الوطنية، وكذلك الجهود المبذولة لمعالجة الوضع العام بهدف حماية المدنيين الليبيين، خاصةً النساء والأطفال. كما أعلنت تأييدها لبيان الأمين العام لجامعة الدول العربية، الذي يدعو فيه جميع الأطراف الليبية للحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار، والحيلولة دون انهياره، والتحذير من العودة لخيار الاحتِكام إلى السلاح.

وأكد البيان على ضرورة عدم ترك أي فراغٍ قد تَستغِلُه الجماعات المتطرفة والإرهابية، التي تتربص بأي فرصة للتوسع وبسط سيطرتها في ليبيا، وشدّد على دعم جهود القوات الليبية في مكافحة الإرهاب، لاسيما عبر تأمين الحدود الليبية الجنوبية. ونوّه البيان أيضاً بتجنب استخدام الاختلافات السياسية كذريعة لنشر خطاب الكراهية والتحريض على العنف والقتال، ودعا إلى تكثيف الجهود لمكافحة هذا الخطاب بكافة أشكاله، دعماً لمساعي إحلال السلم والاستقرار في ليبيا.

لاستلام اشعارات وعروض من صحيفة "الخليج"